أخبار عاجلة
الحرس الثوري: منعنا تحويل طهران إلى بيروت وبغداد -
هل إقترب الحسم في تشيكل الحكومة؟ -
أوّل تعليق لـ'الوطني الحر' على ما حصل في مجلس النوّاب! -
'داعش' يعيد رص الصفوف.. هل من دور تركي؟ -
القرار بتمديد اتفاق أوبك+ في اذار.. وروسيا تلتزم الصمت! -
سرقة مؤسسة في بعلبك.. والمسروقات بالملايين! -

عون لمساعد الامين العام للامم المتحدة: نعول على دوركم بمنع اقامة الجدار على الحدود

عون لمساعد الامين العام للامم المتحدة: نعول على دوركم بمنع اقامة الجدار على الحدود
عون لمساعد الامين العام للامم المتحدة: نعول على دوركم بمنع اقامة الجدار على الحدود

أبلغ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، الامين العام المساعد للامم المتحدة للشؤون السياسية ميروسلاف جنكا، الذي استقبله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، ان "لبنان يعلق اهمية كبرى على الدور الذي يحب ان تلعبه الامم المتحدة لمنع اسرائيل من بناء الجدار الاسمنتي على طول الحدود اللبنانية - الجنوبية قبل تصحيح النقاط ال- 13 المتحفظ عليها من "الخط الازرق"، لافتا الى "التداعيات التي يمكن ان يسببها مضي اسرائيل في بناء الجدار على الامن والاستقرار في الجنوب".

وشدد الرئيس عون على ان "الانتهاكات الاسرائيلية المستمرة لقرار مجلس الامن الرقم 1701 تضع المجتمع الدولي امام مسؤولية الزام اسرائيل وقف هذه الانتهاكات، لا سيما وان لبنان التزم تنفيذ هذا القرار بكل مندرجاته ولم يحصل اي خرق له من الجانب اللبناني منذ اقراره في العام 2006".

ولفت رئيس الجمهورية المسؤول الاممي، الى ان "مسألة النزوح السوري الى لبنان تتطلب معالجة سريعة نظرا للتداعيات السلبية التي خلفتها سياسيا واقتصاديا وتربويا واجتماعيا وامنيا، لا سيما وان المساعدات الدولية التي تقدم لرعاية شؤون النازحين، غير كافية ولا تتم عبر الدولة اللبنانية".

وكان جنكا نقل الى الرئيس عون في مستهل اللقاء الذي حضرته ممثلة الامين العام للامم المتحدة في لبنان برنيل كاردل، "تحيات الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريس وتمنياته له بالتوفيق في قيادته السفينة اللبنانية نحو شاطىء الامان"، مقدرا للشعب اللبناني "الرعاية التي يقدمها للنازحين السوريين".

وشدد جنكا على ان "الامم المتحدة حريصة على استمرار الاستقرار والهدوء على الحدود الجنوبية، وهي باشرت اتصالاتها مع اسرائيل لمعالجة قضية الجدار الاسمنتي، وعلى ان اجتماعا سوف يعقد بداية الشهر المقبل في الناقورة لاعضاء اللجنة العسكرية الثلاثية للبحث في هذه المسألة"، ولفت الى ان الامم المتحدة "متمسكة بتطبيق القرار 1701"، وانه سوف ينتقل الى الجنوب "لمعاينة الوضع ميدانيا بالتنسيق مع قيادة القوات الدولية العاملة هناك". وجدد جنكا "وضع امكانات الامم المتحدة بتصرف لبنان ومواكبتها للمؤتمرات التي سوف تعقد في روما وباريس وبروكسل، لدعم الجيش والقوى الامنية اللبنانية والوضع الاقتصادي ومعالجة قضية النازحين السوريين".

وردا على استيضاح المسؤول الاممي، اكد الرئيس عون ان "الانتخابات النيابية سوف تجرى في موعدها المقرر في 6 ايار المقبل".

سفير تركيا

الى ذلك، شهد قصر بعبدا سلسلة لقاءات سياسية ودبلوماسية ونقابية. وفي هذا السياق، استقبل الرئيس عون سفير تركيا تشغتاي ارجيس في زيارة وداعية لمناسبة مغادرته لبنان بعد انتهاء مهامه الدبلوماسية.

وقد نوه الرئيس عون بـ"الدور الذي لعبه السفير ارجيس لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين"، متمنيا له "التوفيق في مهامه الجديدة".

قرطباوي

سياسيا، استقبل الرئيس عون الوزير السابق شكيب قرطباوي واجرى معه جولة افق تناولت "الاوضاع السياسية العامة في البلاد".

اتحادات ونقابات قطاع النقل البري في لبنان

نقابيا، تمنى الرئيس عون على وفد اتحادات ونقابات قطاع النقل البري في لبنان "العودة عن الاضراب الذي اعلنته الاتحادات في الاول من شهر شباط المقبل"، لافتا الى انه سيطرح "المطالب التي تقدم بها الوفد على اول جلسة لمجلس الوزراء لاتخاد الاجراءات المناسبة في شأنها".

كما طالب الوفد بـ"التحقيق في صفقة دفاتر السوق واللوحات الذكية، واعادة فتح الخط البري الى الاردن لتسهيل انتقال الشاحنات المبردة، وضبط السيارات العاملة بالاجرة ومكاتب السيارات، لا سيما تلك التي تعمل من دون تراخيص قانونية".

واكد الرئيس عون انه سيولي هذه المطالب "اهتمامه المباشر ولن يقبل باستمرار المخالفات، وسيحرص على ابلاغ جميع المعنيين ضرورة تطبيق القانون، وسوف يعرض هذه المطالب على مجلس الوزراء في اول جلسة يعقدها".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى توتّر بعد هدنة