أخبار عاجلة
بري وعقيلته يوقعان على رفع السرية المصرفية -
اشكال عائلي في القليعات تخلله إطلاق نار.. هذا ما حصل -
روسيا تعلن تأييدها للحريري.. ولكن! -
السنيورة: عون ما زال يتحدّث لغة لا يفهمها الشباب -

حاصباني من دافوس: الاستقرار هو ضمانة الاستثمار في اعادة الإعمار

حاصباني من دافوس: الاستقرار هو ضمانة الاستثمار في اعادة الإعمار
حاصباني من دافوس: الاستقرار هو ضمانة الاستثمار في اعادة الإعمار

ألقى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة كلمات في جلسات حوار مفتوحة، حضرها وشارك وفيها عدد من القياديين من دول عدة من القطاع الخاص والعام، من بينهم الرئيسة التنفيذية للبنك الدولي، في منتدي الاقتصاد العالمي في دافوس بدعوة من المنظمين. تناول النقاش مواضيع تتعلق بإعادة إعمار الدول المتضررة من الحروب وقضية النزوح في منطقة الشرق الأوسط.

وعرض الوزير حاصباني لتجربة اعادة إعمار لبنان ما بعد الحرب، شارحا التحديات المرتبطة بالنزوح السوري الى لبنان. وشدد على "أهمية اقتران الاستثمار في اعادة الإعمار بتفعيل المؤسسات وتعزيز الاستقرار السياسي والاجتماعي من خلال التطبيق الكامل للدستور الذي ينتج عن التوافق الوطني بعد الحرب، والاهتمام بالاستثمارات التي تؤمن الاستقرار الاجتماعي، وتفعيل الأجهزة الرقابية وتطبيق القوانين التي تكبح الفساد وتعزز الشفافية، بالاضافة الى وضع ضوابط للسياسات المالية التي تمنع الاستدانة المفرطة، كعوامل ضامنة للاستثمار". كما ركز على "اهمية القطاع الخاص في اعادة الإعمار والاستثمار في القطاعات كافة، ولا سيما تلك التي تضمن المنافسة لتحسين الخدمة تحت رقابة وتنظيم الدولة ولها جدوى اقتصادية تشجع على الاستثمار".

وأكد "أهمية وجود كل هذه العوامل بالاضافة الى التوافق السياسي والمصالحة الحقيقية والاستقرار الأمني من دون سلاح خارج الدولة او تأثيرات خارجية لكي يستفاد من الاستثمارات الى أقصى حد ولا ينتكس الوضع بعدها". وشرح "كيف ان عدم وجود هذه العوامل مكتملة في لبنان بعد 28 عاما على انتهاء الحرب الأهلية، أوصلنا الى أزمات اقتصادية واجتماعية متعددة منها النفايات الصلبة والصرف الصحي والكهرباء، بالاضافة الى ضعف خدمة الانترنت وشبه انعدام لخدمات النقل المشترك وتحديات في التعليم الرسمي والصحة وتراكم الدين العام".

وقال: "لذا علينا اليوم أن نقوم بخطوات جريئة لتصحيح المسار وبناء المؤسسات من اجل ان نستقطب الاستثمارات ونستفيد منها. الاستثمار من دون مؤسسات وشفافية وإصلاحات قد يضر بالاستقرار على المدى البعيد لانه يراكم الديون من دون تغيير فعلي ومستدام".

وخلال جلسة نقاش في منتدى الاقتصاد العالمي في دافوس، نظمتها جريدة "الواشنطن بوست"، شدد الوزير حاصباني على ان "الشرق الأوسط بعد داعش يحتاج لاستراتيجية متكاملة للسلام بعد إنهاء الاعمال العسكرية". وإذ رحب بنية الرئيس الاميركي دونالد ترامب احياء الاهتمام الأميركي بالشرق الأوسط، لكنه لا يرى كيف يترجم شعار "أميركا اولا" في قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل".

(الوطنية للاعلام)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الشرعيّة الشعبية لانتفاضة 17 تشرين تلغي الطائفية السياسية
التالى هل تلقت إيران رداً إيجابياً من السعودية والبحرين بخصوص 'خطة سلام'؟