أخبار عاجلة
إما تلقف مطالب الشارع أو الانهيار الحتمي -
وسط بيروت أشبه بـ'ساحة حرب'.. كرّ وفر وتوقيفات -

أميركا بدأت في استبعاد تركيا.. ما علاقة روسيا؟

أميركا بدأت في استبعاد تركيا.. ما علاقة روسيا؟
أميركا بدأت في استبعاد تركيا.. ما علاقة روسيا؟

ذكرت وكالة "رويترز" ان أميركا بدأت في استبعاد تركيا من برنامج إف-35 بسبب صفقة الصواريخ الروسية، مشيرا الى ان أميركا صعّدت، أمس الجمعة، من الأزمة مع تركيا بسبب سعي أنقرة للحصول على نظام دفاع جوي روسي، وكشفت عن خطة لاستبعاد شريكتها في حلف شمال الأطلسي من برنامج مقاتلات إف-35، بما في ذلك الوقف الفوري لأي تدريب جديد لطيارين أتراك على هذه المقاتلات.

وقالت وكالة "رويترز"، أمس الجمعة، إنها اطلعت على خطاب أرسله باتريك شاناهان القائم بأعمال وزير الدفاع الأميركي لنظيره التركي، وفصّل فيه خطوات لاستبعاد تركيا من البرنامج إلا إذا غيرت تركيا من نهجها.

ويوم الخميس الماضي تحدثت وكالة رويترز عن قرار وقف قبول المزيد من الطيارين الأتراك للتدريب في الولايات المتحدة، في واحدة من أوضح المؤشرات على أن الخلاف بين واشنطن وأنقرة يصل لمرحلة حرجة.

قرارات ستتخذها أميركا

وتقول الولايات المتحدة إن شراء تركيا منظومة إس-400 الدفاعية الروسية "يشكل تهديدا لمقاتلات إف-35 (الشبح)"، التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن، والتي تعتزم تركيا شراءها أيضا. وتقول واشنطن أيضاً إن أنقرة لا يمكنها أن تمتلك الاثنين معا.

ويتضمن خطاب شاناهان القول صراحة: "لا تدريب جديد على إف-35"، مشيراً إلى أن هذا العام كان سيشهد تدريب 34 طيارا آخر على تلك المقاتلات.

 

وتضمن ملف ملحق بالخطاب بعنوان: «استبعاد تركيا من المشاركة في برنامج إف-35،  إن «التدريب لن يجرى لأننا نعلق مشاركة تركيا في برنامج إف-35 ومن ثم لن تكون هناك حاجة بعد ذلك للحصول على مهارات على تلك الأنظمة".

وسيتوقف تدريب الجنود الأتراك الموجودين بالفعل في الولايات المتحدة على إف-35 في نهاية يوليو/ تموز المقبل.

وحذر شاناهان تركيا في الخطاب من تبعات صفقتها مع موسكو على علاقتها بحلف شمال الأطلسي وعلى الاقتصاد التركي بما قد يتسبب في اعتماد زائد عن الحد على روسيا.

وقال شاناهان في الخطاب "لا يزال لديكم الخيار لتغيير المسار فيما يتعلق بأنظمة إس-400".

تركيا شريك في صناعة F35

وهبطت الليرة التركية بنحو 1.5 بالمئة اليوم الجمعة قبل أن تعوض بعضا من خسائرها. وفقدت العملة نحو عشرة بالمئة من قيمتها أمام الدولار هذا العام لأسباب يعود بعضها إلى تدهور العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة، ومخاطر فرض عقوبات أمريكية في حالة حصول تركيا على إس-400 من روسيا.

وتركيا واحدة من الشركاء الرئيسيين في برنامج إف-35 وعبرت عن رغبتها في شراء مئة مقاتلة من هذا الطراز، في صفقة كانت ستبلغ قيمتها تسعة مليارات دولار بالأسعار الحالية.

وتقول وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) إن شركات تركية تنتج نحو 937 مكونا في مقاتلات إف-35 أغلبها لمعدات الهبوط وجسم الطائرة. وتعتزم الولايات المتحدة حاليا نقل إنتاج تلك المكونات لمكان آخر بما سينهي دور تركيا في التصنيع بحلول أوائل العام المقبل.

ويعتقد البنتاغون أن بمقدوره تقليل التأثيرات السلبية على البرنامج بشكل عام إذا التزمت تركيا بالجدول الزمني الأمريكي.

 

وقالت إلين لورد مساعدة وزير الدفاع للصحافيين في البنتاغون "ما نفعله هو أننا تعمل لتنفيذ استبعاد منضبط وسلس".

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن سيرجي تشيميزوف، رئيس مجموعة روستيك الروسية الحكومية قوله، إن بلاده ستبدأ في تسليم أنظمة صواريخ إس-400 لتركيا خلال شهرين.

لكن لورد تمسكت بالأمل مشيرة إلى أن كل القرارات التي اتخذتها الولايات المتحدة حتى الآن ما زال من الممكن التراجع عنها، وقالت |نأمل في أنهم سيوقفون شراء إس-400. نود بقاءهم في البرنامج| في إشارة لبرنامج مقاتلات إف-35.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى عون سيدفع إلى تفعيل عمل الحكومة لإنجاز الموازنة