أخبار عاجلة
أسواق الجنوب.. إقفال 120 محلاً وتسريح 1800 موظف! -
مغادرة بيروت في سفرة طويلة! -
بومبيو يؤكد: النظام الإيراني في أسوأ أحواله -
'مش معروف إيد مين بجيبة مين'! -

"المُقاومة الشقراء" تُطفئ شمعتها الـ17 خلف القضبان.. وهذا ما فعله أهلها

"المُقاومة الشقراء" تُطفئ شمعتها الـ17 خلف القضبان.. وهذا ما فعله أهلها
"المُقاومة الشقراء" تُطفئ شمعتها الـ17 خلف القضبان.. وهذا ما فعله أهلها

في بلدة النبي صالح غرب رام الله حضر كل شيء في حفلة عيد الميلاد هذه.. وغابت عهد التميمي قسراً عن حفلة عيد ميلادها.. فهي أسيرة الآن في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

اليوم تطفئ عهد شمعتها السابعة عشرة لتنهي عاما، وتبدأ عاما آخر خلف قضبان السجون الإسرائيلية ويحتفل بدونها من تشبه حكايتهم حكايتها فالحضور إما أسرى محررون أو أبناء أسرى.

تسابق الأطفال والمتضامنون الأجانب للوقوف أمام كاميرا العربية لإبراق التهاني إلى عهد التي أطفأ الاحتلال عنها النور فزادت ظلمة الزنزانة ظلاما.

جنى ابنة عم عهد قالت والدموع تسبق الكلام إلى شفاهها أحبك يا عهد وسنحتفل قريبا بحريتك وبحرية فلسطين.

أما باسم التميمي والد عهد فقد قال أصررت على الاحتفال بعيد ميلاد عهد لأثبت للاحتلال أن اعتقال عهد لا يعني أنه اعتقل الفكرة، فعهد فكرة مقاومة لا تموت ولا تسجن.

قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت الطفلة عهد منذ أربعين تقريبا بعد انتشار مقطع فيديو يظهرها وهي تطرد جنديين إسرائيليين من ساحة بيتها في قرية النبي صالح، كما كانت تركل أحدهما وترفع يدها لتصفع وجهه .

هنا تتجلى فكرة حضور الغياب، حيث أطفأت الشموع في عيد ميلاد غابت صاحبته وحضر قيدها وسجانها، لكنهم فشلوا في اعتقال الفرح من قلوب عائلة التميمي رغم غياب عهد.

(العربية)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى سنوات تتشابه... ويبقى الأمل مترنحًا بين التفاؤل والتشاؤم!