مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأحد في 4/2/2018

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأحد في 4/2/2018
مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأحد في 4/2/2018

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"
الثلاثاء لناظره قريب، وترقب ثلاثي الأبعاد للقاء الرئاسي الثلاثي الثلاثاء المقبل: من بعد غسل القلوب وإزالة الندوب، إلى بعد المرحلة المتجهة نحو السادس من أيار موعد الانتخابات النيابية وما تحمله من تحالفات واستقطابات، إلى بعد الأمن والأمان الذي يتطلب يقظة واستشرافا للاستفزاز الوقح الذي تتعمده المواقف والتهويلات الاسرائيلية من البحر هذه المرة، ونعني من بوابة البلوك الغازي البحري الجنوبي.

والحال أن لقاء الثلاثاء الذي سيضم الرؤساء عون وبري والحريري، سيحضر لإجتماع المجلس الأعلى للدفاع يوم الأربعاء، وسيركز في الإجراءات المفترض اتخاذها بمواجهة التهديدات الإسرائيلية حيال الملف النفطي وإستثمار لبنان للبلوك 9، وفق ما نقل زوار الرئيس بري لصحيفة "الحياة"، ناهيك بأن يشكل هذا اللقاء بحسب الزوار، فرصة لغسل القلوب بعد الأزمة الأخيرة وإنقطاعِ التواصل بين رئاسة الجمهورية ورئاسة البرلمان.

في الغضون، البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، لفت إلى أنه كبير هو من يعتذر عندما يخطئ، وكبير هو من يصفح ويصالح.

انتخابيا، الرئيس الحريري دعا مناصريه إلى الإقبال بكثافة على صناديق الإقتراع في السادس من أيار، لتعزيز حظوظ تيار "المستقبل"... "وبيروت مش مكسر عصا".

في أي حال، هذه الأجواء والتطورات، ستعيد خلط أوراق تحالفات الإستحقاق الإنتخابي النيابي، وستحمل الأفرقاء على العد للألف بدل العشرة، تهيبا للفرز والعد لدى الاحتساب فور انتهاء الانتخاب.

وفي هذا الإطار، أطلق اليوم حزب "الكتائب" حملته الإنتخابية، في احتفال برزت فيه سلسلة مواقف لرئيسه الشيخ سامي الجميل، أكد فيها أن الحسابات الضيقة هي التي تحكم التصرفات السياسية، مشددا على خيار المواجهة والصمود في وجه الجميع.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"
الأوساط السياسية في حال انتظار للاجتماع المرتقب بين الرئيسين ميشال عون ونبيه بري، والذي يتوج الاتصال الدافىء الذي أجراه رئيس الجمهورية برئيس المجلس النيابي وسحب عبره فتائل الاحتقان.

تتعدد القراءات وتتنوع التنبؤات لما يمكن أن يخرج به الاجتماع، لكن بعد غد لناظره قريب. البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي بارك اليوم مبادرات المصالحة، وقال: كبير هو من يعتذر عندما يخطىء، وكبير هو من يصفح ويصالح.

على مستوى الاستحقاق الانتخابي، تبدأ غدا فترة تقديم الترشيحات للانتخابات، ما يؤذن بإزدياد حماوة الاستعدادات للاستحقاق من حيث غربلة المرشحين ونسج التحالفات. وعلى خط هذه الاستعدادات أطلق حزب "الكتائب" حملته الانتخابية، مهاجما بلسان رئيسه النائب سامي الجميل، أولئك الذين يستعملون النعرات الطائفية وشد العصب لتفريق الناس وتجييشها.

ومن السياسة إلى مطمر "الجديد"، حيث أطل حثالة الاعلام تحسين الخياط على قناته في عيدها الخامس والعشرين ليعلن انتصاره المظفر على البلطجية ورأس البلطجيين، كما عبر وصرح، مدعيا بطولات وهمية وناشرا أكاذيب لا يصدقها عاقل.

ولنكن منصفين فالخياط استحق الدخول إلى موسوعة غينيس للأرقام القياسية، ليحوز عن جدارة لقب أقذر وأكذب مخلوق على وجه الأرض، لأنه مهما فتشت وبحثت لن تجد مثيلا له. وجنون العظمة الذي يصيب الخياط ليس متأتيا بالطبع من مهاراته وبطولاته التي استعرضها على شاشته بالأمس، بل وبحسب خبراء طبيين ونفسيين لا شك أنه أصيب بداء الكلب الذي انتشر مؤخرا.

ولمن لا يعرف هذا الداء، فهو مرض حيواني المنشأ أي أنه ينتقل من فصيلة إلى أخرى، وغالبا ما يصيب هذا الداء الجهاز العصبي ودماغ الإنسان ما يصعب ضبط تصرفاته وانفعالاته وسلوكه، كما هي الحال مع تحسين الخياط حيث ينصح، والحال هكذا، ان يسارع إلى العيادة للمعالجة لكي لا تنتقل عدواه إلى آخرين، كما ينصح بعدم اقتراب الناس منه لتجنب الإصابة بالعدوى، فيكفينا ما نراه ونشاهده من أمراض خطيرة مستعصية في هذا البلد.

وإزاء ما ينشر من شائعات حول دعوات لتحركات أمام مبنى "الجديد" عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صدر عن المكتب الاعلامي المركزي في حركة "أمل" بيان، نفت فيه الحركة أي علاقة لها بأي دعوة إلى التظاهر أو الاعتصام أمام مبنى "الجديد" أو أي مكان آخر، وأهابت بكل الحركيين عدم الإنجرار وراء دعوات مشبوهة توزع على وسائل التواصل الاجتماعي.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل"
على الرغم من الضبابية التي تزنر التحالفات الانتخابية بين القوى السياسية، والتي تحتاج إلى مزيد من التشاور والاتصالات، فإن البلاد باتت في قلب الحدث الانتخابي. وما يؤكد هذه المقولة الانطلاق في عمل الماكينات الانتخابية، والاجراءات العملانية التي ستبدأها وزارة الداخلية لناحية تصاريح الترشيح وتسجيل اللوائح للانتخابات.

وإلى جانب الانتخابات، فإن التهديدات الاسرائيلية للثروة النفطية اللبنانية ستحتل صدارة الاهتمامات مع اللقاء الرئاسي الثلاثي في قصر بعبدا بعد غد الثلاثاء، فيما لن تغيب عنه الأحداث التي أعقبت كلام وزير الخارجية جبران باسيل عن اللقاء.

واليوم أكد رئيس مجلس الوزراء بأن البلد تجاوز قطوعا خطيرا جدا. وقال إن الكلام الذي سمعناه خلال الأيام الماضية أعادنا ثلاثين سنة إلى الوراء، معتبرا أن حكمة الرئيس ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري مكنتنا من الوصول إلى التفاهم.

اقليميا، ومن جديد تؤكد ايران وعلى لسان نائب القائد العام للحرس الثوري العميد حسين سلامي تدخلها في الشؤون العربية، ليقول بأن الجيشين العراقي والسوري يشكلان عمقا استراتيجيا للجمهورية الاسلامية الايرانية، في وقت كانت المقاتلات الروسية ونظام الأسد يصعدان من عمليات القصف الجوي والبري على ادلب وريفها، ردا على اسقاط المقاتلة الروسية.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"
على مفترق اسبوع حافل يقف لبنان: غدا الاثنين يفتح باب الترشح للانتخابات النيابية، وما بعد الخامس من شباط لن يكون كما قبله على مسار التحضيرات والتحالفات والاستنفارات على انواعها، وخاصة الاعلامية منها.

بعد غد الثلاثاء، لقاء رئاسي ثلاثي في بعبدا، محطة للتوافق على آلية مواجهة التهديدات الاسرائيلية للنفط اللبناني، ولبرمجة علاقة المؤسسات في ما بقي من وقت قبل السادس من أيار.

أما يوم الجمعة فهو في دائرة الانتظار لحدث توقيع عقود الاستكشاف والتنقيب عن الغاز والنفط في البلوكين اربعة وتسعة، في تحد للعدو وكل متربص.

ومع انشغال الداخل بالاستحقاق الانتخابي، لا يغمض الجيش والمقاومة جفنا أمام تهديدات الاحتلال المتصاعدة، و"حزب الله" يشدد من على كل منبر على الثلاثية الذهبية وقدراتها الرادعة، ويثني على وحدة الموقف والكلمة بوجه المخطط الصهيوني ضد حقوق لبنان النفطية.

ومحمية ثروات لبنان واستقراره بمقاومة خبرها العدو، ودفع ردعها بينامين نتنياهو اليوم للركون إلى تحذيرات العسكر والاعلام من نتائج غير مشهودة سابقا لأي حرب ضد لبنان، وأمام جمع وزرائه أعلنها نتنياهو انه لا يريد هذه الحرب ولا يسعى لها.

وكيف يسعى كيان الاحتلال لحرب، وجيشه اليوم مكسور السمعة لثلاث مرات متتالية في جنين بالضفة الغربية المحتلة، منتقلا من فشل الى فشل في تتبع المقاوم الفلسطيني احمد جرار من دون العثور عليه.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"
الأسبوع العاصف انتهى بهدوء، فالتهدئة السياسية أرخت بظلالها على العطلة الأسبوعية، مفسحة المجال للاتصالات البعيدة عن الأضواء. وفي هذا الاطار تتجه الأنظار إلى الاجتماع المفصلي الذي ينعقد في بعبدا الثلاثاء المقبل، والهادف إلى فتح صفحة جديدة في العلاقات الرئاسية. فهل يطوي هذا الاجتماع صفحة الخلافات والالتباسات والتناقضات، افساحا في المجال أمام دخول لبنان زمن الانتخابات النيابية بأقل قدر من التباينات الرئاسية؟.

على أي حال، الجو الانتخابي بدأ يسيطر أكثر فأكثر على الواقع السياسي، فبعد اطلاق ماكينات "حزب الله" و"القوات اللبنانية" وعدد من المجتمع المدني، أطلق حزب "الكتائب" اليوم ماكينته الانتخابية، وكانت لرئيس الحزب سامي الجميل كلمة اعتبر فيها ان السادس من أيار هو فرصة للتغيير.

هذا سياسيا، أما فنيا فصدم المجتمع اللبناني بواقعة مؤلمة، وهي ان جثمان الفنان الراحل نهاد طربيه لا يزال في مستشفى في باريس، بانتظار انتهاء المعاملات لكي يتم نقله إلى لبنان، وذلك رغم مرور عشرة أيام على الوفاة، فهل هكذا يكافأ الفنانون الذين أعطوا وطنهم أجمل فنهم وابداعات عمرهم؟.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"
فتح باب الترشيح النيابي غدا، واللقاء الرئاسي بعد غد، واضراب المعلمين على مدى ثلاثة أيام، عناوين ثلاثة تتصدر الأسبوع الطالع، الذي يتطلع اللبنانيون إلى ان يرسخ جو الاستقرار، ويكرس الهدوء على الأرض، تأمينا لظروف مؤاتية لاستحقاق أيار الذي يترقبه الجميع منذ تسع سنوات.

وعشية فتح مهل الترشيح، ومع بدء الحملات الانتخابية، يتمسك اللبنانيون بحق الاختلاف في الآراء، والتنوع في الأفكار والتعدد في المعتقدات، أكثر من أي وقت مضى، تماما كما يتمسكون بإبقاء صراعهم السياسي المشروع، ومهما ارتفع سقف الخطاب، في اطاره الديموقراطي، القائم على التنافس على أساس برامج وملفات ومواضيع، بعيدا من منطق الشارع، الذي أعاد إلى الأذهان في الأيام القليلة الماضية مشاهد يأبى المواطنون جميعا العودة اليها.

ففي النهاية، تبقى العبرة مما حدث وانقضى، ان ما يقنع الناخب هو الكلمة لا اللكمة، والاقتراع في الصناديق وليس على الطرق وفي الأزقة، فالالغاء المتبادل مستحيل، والتخويف عقيم، تماما ككل محاولات الترهيب.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"
بحسب المواعيد الرسمية، غدا يفتح باب الترشيح للإنتخابات النيابية، والتاريخ ذاته هو موعد بدء الحملة الانتخابية. غدا يبدأ الشوط الذي ينتهي مساء الأحد في السادس من أيار.

وبين التاريخين البلاد ليست في أحسن حال. الشيء الوحيد الذي يتقدَّم هو تراكم الديون وتراكم الملفات الخلافية، وما عدا ذلك خاضع للتقدم والتأخر في آن واحد. فمجلس الوزراء، إذا انعقد هذا الأسبوع، فهو ينعقد بعد أسبوعين من الإنقطاع، فيما البنود تتراكم والتأخير يتضاعف.

وقبل جلسة مجلس الوزراء هناك اجتماع المجلس الأعلى للدفاع، الذي على رأس أولوياته قضية "البلوك 9" ومسألة التهديدات الاسرائيلية في شأنه.

أما اللقاء الرئاسي فقد تحددت طبيعته من دون ان يتحدد جدول مناقشاته: هل سيدخل في تفاصيل الإشكالات والالتباسات، أم سيقتصر على الصورة مع ابتسامة؟.

الواضح حتى اليوم أن العلاقة بين بعبدا وعين التينة تتحسن تحضيرا للقاء الرئاسي، لكنَّ العلاقة بين عين التينة والوزير جبران باسيل ما زالت تراوح مكانها من التأزم: من محمرش إلى ابيدجان تبادل التحديات ولو بوتيرة أقل من السابق، مع تحييد الشارع.

ولكن إلى أين سيصل هذا الكباش؟، لا أحد يملك أجوبة شافية وكافية، وما هو مؤكد ان العلاقة بين بعبدا وعين التينة، مرورا بالعلاقة بين عين التينة وقصر بسترس، يرجَّح ألا تعود إلى ما كانت عليه قبل تسريب محمرش، وقبل التفلت المدروس للشارع وقبل مؤتمر أبيدجان.

فمقولة "حليف حليفي... حليفي" سقطت، ما من شأنه أن يعيد خلط الأوراق، لا حتى أيار المقبل وحسب بل حتى تشرين المقبل، موعد انتخاب رئيس مجلس النواب.

وفي الإنتظار، لا يعرف ماذا سيكون عليه الأداء الحكومي وإنتاج مجلس الوزراء في ظل التشنج المستمر بين التيار والحركة، ما قد ينعكس "مشاكسة متبادلة" على طاولة مجلس الوزراء.

قبل الدخول في هذه التفاصيل، خطوة من وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد تحسب له، فبعدما فاحت رائحة السعر الباهظ لمناقصة صيانة جسر سليم سلام، جرت إحالة المناقصة إلى النيابة العامة التمييزية، فهل تكون الإحالة لرفع العتب أم تفتح نفقا في جبل الفساد المعروفة مناقصاته، التي ترسو على أسماء يصح أن يطلق عليها إسم "المتعهِّدون النجوم" أصحاُ الحظوة عند مجلس الإنماء والإعمار وكُبريات البلديت. 

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"
افتتح رئيس حزب "الكتائب" سامي الجميل المنازلة الانتخابية، من حلبة جرى تجسيدها شكلا ومضمونا في مهرجان إطلاق الماكينة الانتخابية، على مرمى يوم واحد من اندلاع الترشيحات في وزارة الداخلية. واعتبارا من الغد سوف تتحول البلد برمتها إلى ماكينة تستدر العطف الانتخابي بأنواع الأسلحة كافة، التقليدية منها والمحرمة سياسيا، وأول المقاتلين على الجبهات كان سامي الجميل الذي قدم خطابا يتسع لدورة نيابية كاملة تحت شعار: الحرب بخمسة نواب فعلت كل هذا الفعل، فماذا لو حصدت "الكتائب" مقاعد أكثر، داعيا مناصريه إلى أن يكونوا نبض التغيير في السادس من أيار.

تغيير "الكتائب" يأتي بعدما عز الإصلاح وترنح تحت عناوين أصبحت مجرد معارك، وقد سماها الجميل صفقة صفقة، وبينها البواخر المشبوهة والتوتر العالي والضرائب والمطامر والنفايات، وسياسة "مرقلي تمرقلك" وتتمثل "بمطمر إلي ومطمر إلك"، باخرة إلي وباخرة إلك، بلوك إلي وبلوك إلك، قاضي إلي وقاضي إلك، سفير إلي وسفير إلك، وزارة إلي ووزارة إلك، وصولا إلى "سلاح إلي لكن سلاح مش إلك".

وعلى المس بالذات العدلية، استنفر وزير العدل افتراضيا وغرد قائلا للجميل: القضاء سلطة مستقلة إلك ولغيرك، بس المهم تلجأ للقضاء لتثبت حقك وإتهامك، كم خطيئة ترتكب بحق الوطن والقضاء بسبب الاستحقاق الانتخابي.

وعملا بثوابت الوزير سليم جريصاتي ودعوته إلى الامتثال للقضاء، قررت قناة "الجديد" الالتزام بهذا السقف، وتقديم دعوى قضائية ضد محطة الـnbn لما ساقته من اتهامات مباشرة طاولت رئيس مجلس الإدارة تحسين خياط في نشرتها المسائية يوم أمس، واستكملت في جزئها الثاني اليوم. وعلى الأغلب فإن القضاء إذا رفضها مضمونا سيضطر إلى قبولها شكلا، لكونها قد سجلت سابقة في تاريخ الصحافة الخارجة استثنائيا من مجاري الصرف الصحي، ونكتفي بهذا القدر لأن الأنباء الواردة سابقا عن فرار عشرات المجانين من مستشفى دير الصليب في جل الديب، قد ثبتت صحتها وهم انتشروا واستولوا راهنا على محطة تلفزيونية وسيطروا على نشرة أخبارها وهذا لا ينفع معه أي رد.

محطة تمارس الجنون وأخرى تتواطأ معها الدولة على أموال الدولة، وفي آخر ما توصلت إليه العملية الرضائية بين وزير الاتصالات جمال الجراح واستديو فيجن المملوكة من آل المر، تسعون في المئة حسومات أجراها الجراح لموسم شتاء وصيف التنازلات، ووفق وثائق "الجديد" فإنه جرى خفض المبلغ المسروق من تسعين مليار ليرة إلى أربعة مليارات "وكسور". فعن أي دولة نتحدث وعن أي قضاء؟، وأي إعلام؟، واحد يسرق وآخر "ينتعل" صفة، فالسارق بقي سارقا وراقصا في ستديو فيجن، والعصفورية تحتل الإعلام في ستديو آخر. 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاثنين 01/07/2019