أخبار عاجلة
مؤتمر صحافي لفرنجية بعد ظهر اليوم -
دياب لم يقتنع بعد بفكرة توسيع الحكومة -
موقف فرنجية ليس معزولاً -
'حزب الله' تدخّل بشكل مكثّف لدى حلفائه من أجل حلحلة العقد -
الحريري يرفض حضور اجتماع أمني مع عون: مشكلتنا سياسية -

ماذا وردَ في أسرار الصحف اليوم؟

ماذا وردَ في أسرار الصحف اليوم؟
ماذا وردَ في أسرار الصحف اليوم؟

أوردت الصحف اللبنانية الصادرة اليوم الأربعاء 31 كانون الثاني عددًا من الأسرار، وهي كالتالي:

النهار‎

تبيّن أن قرى شيعية عدة في البترون رفضت استقبال الوزير باسيل الذي توسّط لدى مسؤول "حزب الله" في المنطقة ‏قبل الأزمة الأخيرة‎.

نشر الوزير السابق الياس بوصعب صورة له في أحد مقاهي وسط بيروت تزامناً مع اجتماع "التيار الوطني الحر" ‏برئاسة الوزير جبران باسيل‎.

سرت دعوات الى وزير العدل لتحريك القضاء ضد الذين يقطعون الطرق ويعتدون على الأملاك العامة والخاصة فلا ‏يقتصر الأمر على ملاحقة اعلاميين‎.

يجري تنسيق فاعل في الجبل بين يساريين سابقين والمجتمع المدني حول الاستحقاق الانتخابي‎.‎

البناء‎

أكدت أوساط سياسية أن الانتخابات النيابية ستجرى في موعدها المقرر في شهر أيار المقبل وأن نسبة إقبال المقترعين ‏فيها ستكون مرتفعة بسبب الحماوة السياسية التي تشهدها الساحة اللبنانية والمرشحة للارتفاع في حال لم تستُأنف ‏المبادرات والوساطات لتهدئه الأوضاع وتبريد الأجواء إلاّ أن المنافسات الانتخابية ستشهد معارك ضارية، وسيتولى ‏الناخبون تحديد مسارها وليس فقط التحالفات‎.‎

الجمهورية‎

إشتكى مُقدّمو البرامج السياسية المتلفزة من إعتذار معظم نواب ومسؤولي تيار سياسي عن عدم قبول المشاركة، وحتى ‏أنّ نائباً أساسياً عاد واعتذر عن المشاركة في برنامج مسائي بعدما كان قد أبلغ موافقته قبل ساعات من الإحتجاجات‎.

قال أحد النواب في تكتل بارز إن ما حصل في الشارع سيؤثر على الإنتخابات النيابية لجهة التحالفات وتوقيتها المحدّد ‏على الأقل‎.

يتزامن التصعيد القائم في البلد مع بدء شركة ماكينزي دراستها حول سبل تطوير الإقتصاد، والسؤال هو الى أيّ حدّ ‏ستتأثر تلك الدراسة بالمشهد القائم حاليا؟

اللواء‎

تنأى شخصيات قيادية عن الخوض في أسئلة وأجوبة حول الوضع السياسي، الذي ما يزال قيد التفجُّر‎.

تزداد المسافة بعداً لجهة إمكانية التحالف بين التيار الوطني الحر وحزب وسطي بسبب التطورات الأخيرة‎.

يخشى خبراء اقتصاد من انعكاسات مباشرة للتوتر على مؤتمري روما وباريس في شباط وآذار المقبلين‎!!‎

المستقبل‎

قيل: إنّ مراجع أمنية تؤكد أن المظاهر الاحتجاجية التي شهدتها مناطق عدة خلال اليومين الأخيرين تمّ التعامل معها تحت ‏سقف "المعالجات الموضعية" ميدانياً بالتوازي مع رسم "خط أحمر عريض": اللعب بالشارع ممنوع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مشهد مؤلم.. عائلة تحت المطر لعدم قدرتها على دفع الإيجار (فيديو)
التالى سنوات تتشابه... ويبقى الأمل مترنحًا بين التفاؤل والتشاؤم!