مجلس البطاركة الكاثوليك لرئيس الجمهورية: للاسراع باتخاذ التدابير لتأليف الحكومة

مجلس البطاركة الكاثوليك لرئيس الجمهورية: للاسراع باتخاذ التدابير لتأليف الحكومة
مجلس البطاركة الكاثوليك لرئيس الجمهورية: للاسراع باتخاذ التدابير لتأليف الحكومة

اختتم مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان، أعمال دورته العادية الثالثة والخمسين، التي انعقدت في الصرح البطريركي في بكركي برئاسة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، ومشاركة البطاركة والاساقفة والرؤساء العامين والرئيسات العامات.

 

 

واعتبر مجلس البطاركة في بيان بيان ختامي تلاه امين عام المجلس المونسينيور وهيب الخواجا ان ما يشهده لبنان منذ 17 تشرين الأول هو انتفاضة تاريخية تجاوز فيها الشعب الانتماء الطائفي والمذهبي والحزبي الى الانتماء الوطني الذي كان القاعدة الأساسية لبناء لبنان الكبير منذ مائة سنة.

 

 

ولاحظوا أن شباب لبنان وشعبه ما كانوا لينتفضوا لو لم يبلغ وجعهم حده الأقصى من المعاناة من الفساد وفقدان الثقة بالقادة السياسيين، ومن الانهيار الاجتماعي والاقتصادي وتغليب المحاصصة والزبائنية في الحكم السائدة منذ سنوات طويلة. فراحوا يطالبون بحكومة ذات مصداقية وفعالية، لكي تستطيع إجراء ما يلزم من إصلاحات في الهيكليات والبنى، ومن مكافحة الفساد واستعادة الأموال المنهوبة وضبط المال العام، وبتأمين التعليم وفرص العمل، وتوفير الضمانات اللازمة لمختلف فئات المجتمع.

 

 

ورأى المجتمعون في ظاهرة الاعتصام في الساحات والشوارع حدثا فريدا من نوعه في تاريخ لبنان. وإنهم إذ يتبنون المطالب المحقة، يدعون المعتصمين الى توخي الحكمة ليبقى تحركهم سلميا وحضاريا ولا يستغل سياسيا أو حزبيا أو إيديولوجيا، كما يدعونهم الى الابتعاد عن التشنج والعنف والكلام النابي. ويطالبون فخامة رئيس الجمهورية الإسراع في اتخاذ التدابير الدستورية الواجبة لتأليف الحكومة وحماية لبنان وسيادته واستقلاله ووحدة شعبه، والنهوض بالاقتصاد وبناء دولة القانون عبر اختيار أصحاب الكفاءات لخدمته، تجاوبا مع طموحات جميع اللبنانيين وبخاصة الشباب.

 

 

وناقش مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك قانون رابطة كاريتاس وانتخابات إدارية. 

 

وعرض سيادة المطران ميشال عون حيثية التعديلات المقترحة على القانون الأساسي لرابطة كاريتاس لبنان، لا سيما ما خلصت اليه الدراسات التي تمّت حول أعمالها وما طرحته من اقتراحات، وبخاصة موضوع الفصل بين المهمة الرقابية والاستراتيجية والمهمة التنفيذية.

 

ثم أجريت تعيينات وانتخابات إدارية داخلية، كانت نتيجتها كالتالي:

 

1. عين صاحب الغبطة والنيافة، رئيس المجلس، سيادة المطران ميشال عون رئيسا للهيئة التنفيذية، وسيادة المطران منير خيرالله عضوا فيها.

 

2. عين غبطة البطريرك يوسف العبسي سيادة المطران جورج بقعوني نائبا لرئيس الهيئة التنفيذية وسيادة المطران أدوار جاورجيوس ضاهر عضوا فيها.

 

3. عين غبطة البطريرك اغناطيوس يوسف الثالث يونان سيادة المطران ماتياس شارل مراد عضوا في الهيئة التنفيذية.

 

4. انتخب المجلس:

" سيادة المطران ايلي حداد وحضرة الأم ماري أنطوانيت سعادة، عضوين في لجنة الترشيحات.

" سيادة المطران بولس روحانا، رئيسا للجنة الأسقفية اللاهوتية الكتابية.

" سيادة المطران أنطوان نبيل العنداري، رئيسا للجنة الأسقفية لوسائل الإعلام.

" سيادة المطران جوزيف معوض، رئيسا للجنة الأسقفية للعلاقات المسكونية.

" سيادة المطران ماتياس شارل مراد، رئيسا للجنة الأسقفية للحوار المسيحي الإسلامي.

" حضرة الأم نيكول حرو، نائبة رئيس اللجنة الأسقفية للتعليم المسيحي.

" قدس الأب العام مارون مبارك، نائب رئيس اللجنة الأسقفية اللاهوتية والكتابية.

" حضرة الأم برناديت رحيم، نائبة رئيس اللجنة الأسقفية لراعوية الخدمات الصحية.

" سيادة المطران جورج بقعوني، مشرفا على العمل الرعوي الجامعي.

" سيادة المطران الياس سليمان، مشرفا على رابطة الأخويات.

" حضرة الأب كلود ندره، الراهب اللبناني، أمينا عاما لمجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان.

" حضرة الأب ادمون رزق المريمي، مرشدا عاما لرابطة الأخويات في لبنان.

" حضرة الأب روني الجميل اليسوعي، مرشدا عاما للعمل الرعوي الجامعي.

" حضرة الخوري روفائيل زغيب، مديرا وطنيا للأعمال الرسولية البابوية.

 

 

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق محتجون يقطعون طريق الرينغ (فيديو)
التالى بعد لقائه أمير قطر.. رسالة من خامئني إلى دول المنطقة