أخبار عاجلة
هجوم على 3 قواعد عسكرية فرنسية في مالي -
إصابتان جديدتان بكورونا في كفرحتى -
سلسلة نشاطات ميلادية لـ“Ground-O” في بيروت -
سلسلة نشاطات ميلادية لـ”Ground 0″ في بيروت -
35 مصابًا بـ”كورونا” في رحبة -
ألف إصابة جديدة بكورونا في لبنان.. و14 حالة وفاة -
وهاب ردًا على افرام: كلامك مرفوض! -
جاد غصن إلى الـ”LBCI”؟ -

طائرتا الضاحية: مسحٌ جوّي لاستهداف 'أبو علي حيدر'.. إسرائيل فتحت 'أبواب جهنّم'!

طائرتا الضاحية: مسحٌ جوّي لاستهداف 'أبو علي حيدر'.. إسرائيل فتحت 'أبواب جهنّم'!
طائرتا الضاحية: مسحٌ جوّي لاستهداف 'أبو علي حيدر'.. إسرائيل فتحت 'أبواب جهنّم'!

تحت عنوان: "طائرتا معوّض.. مسحٌ جوّي يمهّد لاغتيال"، كتبت غادة حلاوي في صحيفة "نداء الوطن": لعله من المبكر الحديث عن الاستنتاجات النهائية للعدوان الاسرائيلي الذي استهدف المنطقة التي يتمركز فيها مكتب العلاقات الاعلامية في "حزب الله" في شارع معوض في الضاحية الجنوبية. بالأمس انشغلت الجهات الامنية اللبنانية كما "حزب الله" في تحليل تفاصيل الاستهداف والاتجاه الذي سلكته الطائرتان الاسرائيليتان. أسقطت التقديرات الأولية فرضية أن تكون الوجهة التي سلكتها طائرات التجسس الانتحارية من البحر باتجاه الضاحية، لأن البحر منخفض، حسب مصادر أمنية لبنانية مشاركة في التحقيقات، واستخدام هذا النوع من الطائرات يجب أن يتمّ من مكان مرتفع، وحسبما تبين فإن الطائرتين استهدفتا مبنى المكتب الاعلامي من الخلف حيث توجد مساحة أرض خالية من المباني مطلة على نطاق بعبدا والحازمية وكفرشيما.

وليست مستبعدة فرضية استخدام أي عميل إسرائيلي تلة ما موجودة في تلك المنطقة. على أن مثل هذه الفرضية منطلقها طبيعة الطائرات التي استخدمتها إسرائيل.

أما لناحية الجهة المستهدفة فقد يؤشر إليها كلام الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله ووصفه الاعتداء بـ"الخطير جداً جداً جداً". وإن كان الاعتداء بحد ذاته يتطابق وهذا التوصيف إلا أن احتمال استهداف إسرائيل شخصية على جانب من الأهمية في "حزب الله" ليس مستبعداً أبداً، خصوصاً أن مكان الاعتداء الذي وصفه السيد نصرالله بأنه حصل بـ "مسيّرة مفخخة وانتحارية"، لا يبعد عشرات الأمتار عن مكان اغتيال القيادي في "حزب الله" غالب عوالي العام 2004 على أيدي اسرائيل وعملائها.

وسرت معلومات آثر "حزب الله" عدم تأكيدها أو نفيها عن إمكانية ان تكون العملية الاسرائيلية استهدفت مركزاً أمنياً مهماً يتردد إليه القيادي البارز في "حزب الله" والنائب السابق محمد حيدر المعروف بـ"أبو علي حيدر"، والذي يتسلم حالياً الملف السوري ويتابع تفاصيله إضافة إلى ملف الجنوب عسكرياً وأمنياً.

ويُعد حيدر من القيادات الأمنية البارزة التي تلعب دوراً محورياً في منظومة "حزب الله" الجهادية بعد عماد مغنية ومصطفى بدر الدين، وإذا كان ما تقدّم صحيحاً فتكون إسرائيل بذلك "لم تتجاوز الخطوط الحمراء وتعمد إلى تغيير قواعد الاشتباك المرسّمة منذ صدور القرار 1701 وحسب، وإنما فتحت أمامها أبواب جهنم"، بحسب تعبير قيادي بارز في قوى 8 آذار.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق سلسلة نشاطات ميلادية لـ”Ground 0″ في بيروت
التالى في موسكو.. أعداد وفيات كورونا تنخفض