أصحاب منتزهات الليطاني يعتصمون احتجاجا على أعمال مسح الأملاك النهرية

أصحاب منتزهات الليطاني يعتصمون احتجاجا على أعمال مسح الأملاك النهرية
أصحاب منتزهات الليطاني يعتصمون احتجاجا على أعمال مسح الأملاك النهرية
نفذ أصحاب المنتزهات الواقعة ضمن نطاق حرم نهر الليطاني وعوائلهم وعدد من الأهالي، بمشاركة إمام بلدة مشغرة الشيخ عباس ذيبة، اعتصاما على طريق منطقة عين الزرقاء، احتجاجا على أعمال مسح الأملاك النهرية التي تقع عليها الاستراحات، رافضين هذه القرارات، واصفين إياها ب"قرارت تهدف إلى قطع الأرزاق ولا سيما في موسم الاصطياف والسياحة"، فيما تؤكد المصلحة الوطنية لنهر الليطاني أن "هذه الإجراءات والقرارات لتحديد حرم نهر الليطاني والأملاك النهرية التي تم الاعتداء عليها من بعض أصحاب هذه المنتزهات".

وكانت كلمة لذيبة قال فيها: "نحن مع النظام والقانون في تحديد الأمور، لكن فليبدأوا بالأملاك البحرية، ونهيب بالدولة والمسؤولين وبالدكتور علوية أن يعالجوا المشكلة وليس أن يخلقوا المشاكل. إذا كان من أمر يشكل خطرا على السلامة العامة، نحن مع إزالته، أما في حال عدم تشكيل خطر على السلامة فعليهم أن يخلقوا حلا لهذه المشكلة. في ظل الأزمة الاقتصادية يريدون أن يهدموا ويقفلوا المنتزهات، رغم سماحهم مسبقا بالبناء ورغم أن أصحابها حسنوا المنطقة وجملوها وصبوا طرقاتها. على الدولة إيجاد الحل ليكون الجميع مستفيدين، أما القرارات العشوائية والارتجالية التي تدمر البلد وتؤذي الاقتصاد، فليخرجوا منها لأن الأمر لم يعد يحتمل".

أضاف: "نتمنى على الدكتور علوية وحركة "أمل" و"حزب الله" وكل التيارات ومؤسسات الدولة والموظفين المسؤولين، الوصول إلى حل مدروس يفيد المواطن ويحمي الأملاك العامة ويعطي إنتاجية للبلد والناس، لا أن تكون قرارات عشوائية وارتجالية".

وشدد أحد أصحاب المنتزهات أنهم "ضد التلوث، وأي أمر يسبب تلوثا للنهر نزيله مباشرة"، ولفت آخر إلى أن "هناك عشرات العائلات التي تعتاش من هذه المنتزهات، مع التزام كل ضوابط الحفاظ على عدم تلوث النهر من إنشاء للجور الصحية وغيرها".

نصرالله
وكان وفد من أصحاب المنتزهات وفاعليات المنطقة زاروا عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب محمد نصرالله في مكتبه في سحمر لعرض المشكلة، وقال نصرالله: "خلال تدخلنا في الموضوع، اكتشفت أن هناك سوء تفاهم في الموضوع بين ما تريد أن تفعله مصلحة الليطاني وما يرغبه أصحاب المنتزهات، وكان حوار بين الطرفين قربنا خلاله وجهات النظر وتوصلنا كإظهار لحسن النية من أصحاب المنتزهات، إلى موافقتهم على عدم اعتراض مصلحة الليطاني إجراء عملية المسح التي ستبدأ الاثنين وصولا للنهاية. مصلحة الليطاني ستحدد المخالفات المفروض إزالتها لتحرير مجرى النهر وضمان عدم وجود تلويث من المنتزهات، وبالتالي سيصار لعقد جلسات عمل حوارية مباشرة، وهذه مسألة حريصة عليها مصلحة الليطاني، وتحدثت مع الدكتور سامي علوية الذي أبدى كل استعداد للتعاون والجلوس مع صاحب كل منتزه وشرح له الواقع المحيط بمنتزهه عن المخالفات وضرورة إزالة هذه المخالفات".

وختم نصرالله: "لمست من أصحاب المنتزهات حرصا كبيرا على حماية الليطاني من كل الأضرار التي تحيط به، لكن ما سبب التشنج والاعتصام هو تناقل الكلام من هنا وهناك بطريقة غير مباشرة، أما الآن فالأمور ذاهبة في الاتجاه الصحيح".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بوريس جونسون يخسر تصويتاً حاسماً في البرلمان بشأن بريكست
التالى هل يستقيل وزراء 'القوات' من الحكومة؟