درويش: التقارير المالية إنذار يدعو الى معالجة جدية

درويش: التقارير المالية إنذار يدعو الى معالجة جدية
درويش: التقارير المالية إنذار يدعو الى معالجة جدية
اعتبر عضو كتلة "الوسط المستقل" النائب علي درويش أن "التقارير المالية التي تصدر دوليا كالتي صدرت عن "ستاندرد اند بورز" و"فيتش"، هي التي تحدد الواقع الاقتصادي لبلد معين، وبالتالي التصنيف هو الذي يحدد آلية التعاطي الدولي للمؤسسات المالية والبنك الدولي والاتحاد الاوروبي وغيره مع الصيغة الاقتصادية في لبنان، وان أحد الأوجه هي نسبة معدلات الفوائد التي عندما تكون مخفضة في بلدان معينة، هذا يعني وجود نسبة نمو، وبالتالي القدرة للدين بقيمة معينة والوصول الى نتاج معين ودفع الدين بعد أخذ الربح بينما في لبنان الصيغة أصبحت مضخمة ووصلت الى ما بين 10 الى 15%".

ورأى في حديث الى برنامج "لبنان في أسبوع" الذي تعده الزميلة ناتالي عيسى وتقدمه عبر "اذاعة لبنان": "ما حصل هو إنذار آخر يدعو إلى معالجة جدية وفعالة للمواضيع المطروحة خلال فترة زمنية معينة، وما حصل أخيرا في موضوع صرف الدولار يعود الى العرض والطلب لدى مؤسسات الصيرفة وعدم تغطية المصارف للطلب على الدولار الاميركي، إلا أن السعر عاد الى طبيعته بفعل تهدئة الناس وعدم الطلب المرتفع على الدولار".

وأبدى تفاؤله "رغم كل الظروف لأن التشاؤم يشكل أحد المعوقات في التعاطي"، وأوضح أن اللجان التي يشارك في اجتماعاتها لمس فيها آراء جدية بأن لبنان مؤهل ليكون من البلدان المنتجة للنفط، وبالتالي مدخول مهم للبلد "وهو أمر بالغ الايجابية ويدعو للتفاؤل".

وقال: "لا توجد صيغة واضحة للموالاة والمعارضة في لبنان، وهناك التباس في نمطية التعاطي السياسي، ونعول على الاستقرار الامني الذي نعيشه وهو أمر مهم في الموضوع الاقتصادي. الموازنة التي أقرت كانت أفضل الممكن شرط التزام الأرقام التي تضمنتها وضرورة انتظام الامور، وما أتى من مؤشرات من الخارج يدعو إلى الإسراع في ضبط الوضع وإيجاد الاصلاحات اللازمة حتى نعطي مؤشرات ملموسة للناس وللجهات الخارجية بأننا نطبق الإصلاح بشكل صحيح وجدي وغير مجتزأ".

وعن جلسة تعيينات المجلس الدستوري، لفت الى ان كتلته صوتت بورقة بيضاء على الاعضاء الخمسة في مجلس النواب "رفضا لأي صورة معلبة للأمر ووجود طابع سياسي فاضح، مما يشكل طعنا مسبقا بالأمر، بغض النظر عن كفاءة ونزاهة هؤلاء الاعضاء، وفي اثناء الجلسة تم توزيع السير الذاتية للمرشحين من دون ان يتسنى الاطلاع على الاسماء والكفاءات وكأن الامر فيه اتفاق مسبق"، مشددا على "ضرورة نزع السلك القضائي عن السلطة التنفيذية".

وقال: "ما زلنا نعيش في جو التسوية التي حصلت مع انتخاب الرئيس عون، ونحن في حاجة الى الحد الادنى من التوافق لكي نعبر المرحلة الاقليمية الصعبة، وبعض العناوين كالمجلس الدستوري ثانوية والاهم هو تركيبة لبنان وسياسة النأي بالنفس".

وفي ملف النازحين السوريين، قال: "كلبنانيين احتضنا الاخوة السوريين بشكل أكبر من طاقتنا، لذلك كانت هناك مناشدة للجهات المانحة بأن يتم المحافظة عليهم مع دعم لبنان اقتصاديا الى ان يعودوا الى بلدهم".

وأشار الى انه رفع الصوت مرات عدة في المجلس النيابي عن الواقع السيىء الذي تعيشه طرابلس. وختم: "حجم المطالبة من الرئيس نجيب ميقاتي بضرورة تحسين وضع طرابلس كان مرتفعا جدا، وأحد أسباب واقع المدينة يعود الى انها كانت صندوق بريد من خلال الصراعات العسكرية التي كانت تحصل. هذه الصراعات وخصوصا بين التبانة وجبل محسن ولت الى غير رجعة، وندعو الى إنشاء ورشة عمل تحديدا لهاتين المنطقتين وإعطاء الدولة الحيز الأهم".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الإعلام الحربي لـ'حزب الله' عن قصف إسرائيل للبوكمال: المبنى كان خالياً!
التالى قضية إسراء غريب على مكتب رئيس الوزراء الفلسطيني