أخبار عاجلة
'الثنائي الشيعي' 'مُنزعج' من القوى العسكرية والأمنية! -
بري: هناك جهات نَكلت بما وعدت به.. ورُبَّ ضارة نافعة -
الرئيس عون الى الإستشارات بين اليوم ونهاية الأسبوع! -
الطيران الاسرائيلي نفذ ليلاً غارات وهمية فوق صور -
قطع الاوتوستراد في البداوي عند مفرق أكومة -
المحتجون قطعوا طريق حلبا وأعلنوا الاضراب العام -

مصادر "الأنباء": 14 شباط مفصلي بين الإنتخابات أو تأجيلها

مصادر "الأنباء": 14 شباط مفصلي بين الإنتخابات أو تأجيلها
مصادر "الأنباء": 14 شباط مفصلي بين الإنتخابات أو تأجيلها

تشير الأوساط المتابعة للعملية الإنتخابية، عبر صحيفة "الأنباء" الكويتية، إلى أنّ "مصير الإنتخابات النيابية أمام محطة مفصلية يمكن أن يظهر معها الخيط الإنتخابي الأبيض من الخيط الاسود، عنوانها 14 شباط، حيث يتهيأ الرئيس وتيار المستقبل الى تحويل مناسبة ذكرى استشهاد الرئيس رفيق الحريري بما يشبه المهرجان الإنتخابي الكبير، يعلن فيه أسماء مرشحي كتلته أو لا يعلن، ومن هذه المحطة تتوضح الصورة الحقيقية للموقف: انتخابات أم تأجيل"؟

ولاحظت هذه الأوساط أنّه "منذ توقيع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مرسوم دعوة الهيئات الناخبة هَمَد الحراك الإنتخابي بدل أن ينشط، البعض يرد ذلك إلى انشغال الرؤساء الثلاثة بزياراتهم الخارجية، والبعض الآخر يرى أنّ إبطاء الحركة حالة إنتظارية بمعنى أو بآخر". وأعطت الأوساط مثالاً بـ"موقف النائب وليد جنبلاط الذي كان نوى إعلان لائحته نهاية هذا الشهر، وإذ به يعلن بعد دعوة الهيئات الناخبة عن تأجيل الموعد بانتظار ما قد يكون، متجنّباً الإرتباط التحالفي حتى مع بعض الحلفاء القدامى".

ومعيار الموقف، كما تقول مصادر "الأنباء" الكويتية، "يكون من 5 شباط إلى 14 منه: هل يتقدم مرشحو المستقبل بترشيحاتهم بعد 5 شباط أم يتريثون؟ وهل يعلن الحريري أسماء مرشحي المستقبل إيذاناً ببدء المعركة الإنتخابية كما يوحي أم يكتفي بالقول: إن شاء الله خير"؟

(الأنباء الكويتية)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى توتّر بعد هدنة