أخبار عاجلة
رحلات 28 و29 تشرين الثاني الى لبنان: 24 إصابة كورونا -
جنبلاط: لا عقدة درزية ولا تواصل مع الحريري -
هاشم: للتنبه إلى خطورة ما ينتظرنا -
الخارجية الإيرانية عن اغتيال زادة: سنرد بشكل مؤلم جداً -
إصابة جديدة بكورونا في كوسبا -
قراصنة يختطفون سفينة… و3 لبنانيين على متنها! -
في ملف التدقيق الجنائي.. كتاب من وزني إلى سلامة -
مدارس في لبنان تخالف “إجراءات كورونا” -
إصابات كورونا تتجاوز 62.84 مليون عالمياً -
بعد تعرّض فهمي للقضاء.. المحامون يتوقفون عن العمل -

أفيوني: التكنولوجيا هي فرصة لبنان والشّباب للتطوّر

أفيوني: التكنولوجيا هي فرصة لبنان والشّباب للتطوّر
أفيوني: التكنولوجيا هي فرصة لبنان والشّباب للتطوّر

في إطار مبادرة لبنان للاستثمار في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الممولة من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) إحتفلت "Insure & Match Capital - IM Capital" بتخريج مجموعة من المستثمرين الملائكة الذين شاركوا في برنامجَي و"LWAFSeeders" وصندوق "Lebanese Women Angel Fund" الأول من نوعه في لبنان، وذلك خلال بحضور وزير الدولة لشؤون الإستثمار والتكنولوجيا عادل أفيوني وعدد من المستثمرين والرواد.

 

وخلال الحفل أكد وزير الدولة لشؤون الإستثمار والتكنولوجيا عادل أفيوني في حديث خاص لـ"الإقتصاد" أنّه "من الواجب أن يواكب القطاع العام جهود ومبادرات القطاع الخاص في دعم الشركات الناشئة"، ولفت إلى أن "خطوة كهذه ستضع لبنان في مكانة يصبح فيها مرجعاً للتكنولوجيا على صعيد المنطقة".

واعتبر أنّ "التكنولوجيا هي فرصة لبنان والشباب للتطور"، ورأى أن "دور كل من الوزارة والحكومة يتجسد في دعم هذا النوع من الفرص".

وأضاف: "منذ فترة وجيزة قمنا بإعداد خطة عمل والتي تتضمن سلسلة من الإقتراحات والإصلاحات التي تسهل مزاولة العمل في مجال الشركات الناشئة، الحصول على رأس المال، كما تشجع الشركات للتوسع خارج السوق اللبناني من جهة، وتشجع على إستقطاب الشركات من الخارج من جهة آخرى".

وأكّد أنّ "الوزارة تأخذ هذه الإجراءات على محمل الجد وقد تم ترجمة ذلك من خلال إقرار هذه الاقتراحات وأبرزها تعديل قوانين مؤسسة "إيدال" لتقدم الدعم للمؤسسات التي تعمل في قطاع التكنولوجيا من خلال سلسة حوافز وإعفاءات مثل إعفاء هذه الشركات من رسوم الضمان الاجتماعي لمدة عامين، مما يخفف عنها كلفة التوظيف بنسبة 25% إنطلاقاً من ضرورة التشجيع على خلق فرص عمل".

 

وأضاف: "هذا ليس إلا مثلاً بسيطاً عما تقوم به الوزارة رغم السياسة التقشفية والظروف الصعبة التي يمر بها لبنان".

وكشف أفيوني أنّ "الوزارة بصدد إطلاق ورشة عمل بالتعاون مع البنك الدولي والحكومة اللبنانية بهدف التشاور مع كل المعنيين في القطاع عن المطلوب لتسهيل مزاولة العمل وخلق بيئة إيجابية تمكّن لبنان من المنافسة عالمياً لإستقطاب رواد الأعمال والشركات".

واعتبر أنّ "لبنان ليس بعيداً أبداً عن مراكز الصدارة، فبالرغم من كلّ الظروف، إحتل لبنان المركز الثالث في عدد الشركات الناشئة وبعدد الإستثمارات في الشركات الناشئة وهذ بالطبع إنجاز يدل على أن لبنان يملك كل القدرات والإمكانيات وان مسؤولية الوزارة والحكومة هو تأمين البيئة الحاضنة لتطورها وتسهيل مزاولة العمل في القطاع".


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مدارس في لبنان تخالف “إجراءات كورونا”
التالى قوات أذربيجان تدخل آخر إقليم سلّمته أرمينيا