"الخوذ البيضاء" تتهم دمشق باستخدام "الكلور" في الغوطة

"الخوذ البيضاء" تتهم دمشق باستخدام "الكلور" في الغوطة
"الخوذ البيضاء" تتهم دمشق باستخدام "الكلور" في الغوطة

اتهم عمال إنقاذ في جيب تسيطر عليه المعارضة السورية شرقي دمشق القوات الحكومية باستخدام غاز الكلور خلال قصف المنطقة اليوم الاثنين.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 13 على الأقل عانوا من الاختناق.

ودأب الجيش السوري والحكومة في دمشق على نفي استخدام غاز الكلور أو أي أسلحة كيماوية خلال الصراع الدائر منذ نحو سبع سنوات.

وقالت منظمة الدفاع المدني السوري التي تعرف باسم "الخوذ البيضاء" وتعمل في الأجزاء الخاضعة لسيطرة المعارضة في البلاد إن 13 مدنيا بينهم نساء وأطفال أصيبوا بعد أن استخدم "نظام الأسد" غاز الكلور في مدينة دوما في الغوطة الشرقية.

وأضافت أن المصابين قالوا إن الرائحة في موقع الهجوم تشبه رائحة الكلور.

ونقل المرصد السوري عن مصادر طبية محلية ومصادر أخرى أن غازات استخدمت في هجوم صاروخي عند الفجر في مدينة دوما مما تسبب في حالات اختناق.

وأضاف المرصد أن غاز الكلور استخدم أيضا في هجوم صاروخي الأسبوع الماضي على الجيب.

وقال شاهد في المنطقة إن السكان فروا من موقع الهجوم ويتلقون علاجا من مشاكل في التنفس في مراكز طبية.

وخلال العامين الماضيين توصل تحقيق مشترك أجرته الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أن الحكومة السورية استخدمت غاز الأعصاب "السارين" واستعملت غاز الكلور مراراً كسلاح.

كما خلُص التحقيق إلى أن تنظيم "داعش" استخدم غاز الخردل.

(رويترز)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى 'المستقبل' يحذّر مما يحاك للطائف