أخبار عاجلة
غياب آلية صرف المساعدات والسقف الأعلى -
8 آذار: لحكومة سياسية -
مأزق ما بعد اعتذار أديب -
إنقلاب -
محاولات للإيقاع -

حزب الله يهزأ من رواية 'مخزن الأسلحة'.. ما حقيقة ما جرى؟

حزب الله يهزأ من رواية 'مخزن الأسلحة'.. ما حقيقة ما جرى؟
حزب الله يهزأ من رواية 'مخزن الأسلحة'.. ما حقيقة ما جرى؟

كتب عماد مرمل في "الجمهورية": سؤالان أساسيان خرجا من بين أنقاض الدمار الهائل الذي أصاب بيروت: ما هي حقيقة الذي جرى؟ وأيّ فرضية هي الأقرب الى الحقيقة من بين الاحتمالات المتداولة؟

 

إنه يوم القيامة.. هذا هو الشعور الذي ساد الكثيرين بعد الانفجار الضخم الذي اصاب مرفأ بيروت، وادى الى وقوع ما يشبه "زلزالاً" في العاصمة، وصلت تردداته وأصداؤه الى قبرص.

 

وإزاء هول الانفجار الذي لم يسبق له مثيل في لبنان، تعددت الفرضيات في معرض محاولة تفسيره، وذهب البعض في لبنان والخارج الى ترجيح سيناريو حدوث غارة اسرائيلية على مخزن صواريخ لـ«حزب الله»، او ان هذا المخزن انفجر نتيجة حدوث خلل ما.

 

وحتى عندما نَفت تل أبيب رسمياً اي مسؤولية لها عن انفجار المرفأ، هناك من اعتبر انّ هذا النفي لا يلغي احتمال القصف الاسرائيلي، وانّ إنكاره إنما يندرج في إطار السعي الى تجنّب نشوب حرب شاملة مع «حزب الله»، خصوصاً بعد الخسائر الكبيرة التي حدثت.

 

ولكن كيف ينظر الحزب الى السيناريو الذي يروّج بأنّ الانفجار وقع في مخزن سلاح يعود اليه؟

 

يهزأ القريبون من "حزب الله" من هذه الفرضية، ويؤكدون انه لا يخزّن اي قطعة سلاح في مرفأ بيروت، وأنّ كل ما يقال في هذا السياق هو محض كذب وافتراء، ويأتي في إطار السعي المستمر الى شَيطنة الحزب وتشويه صورته.

 

ويلفت هؤلاء الى انّ "كل المسؤولين المعنيين على المستويين السياسي والامني أوضحوا انّ الكارثة ناتجة عن انفجار مواد حساسة مخزّنة منذ سنوات، وكذلك نفى قادة الاحتلال الاسرائيلي ان يكون قد حصل قصف لمخزن سلاح، علماً انّ المرفأ هو منطقة مفتوحة مزدحمة وعيون العدو تستطيع أن تخترقها، وبالتالي من البديهي ان لا يكون لـحزب الله أي وجود فيها"..

 

ويوضح المحيطون بالحزب انه لا يستخدم البحر أو المرفأ لنقل الصواريخ الى لبنان، وليس سراً انها تصله عبر سوريا، الأمر الذي يشكّل هاجساً كبيراً لإسرائيل التي تقصف بشكل متكرر ما تفترض انها مخازن أسلحة للحزب في الأراضي السورية، او قوافل تنقل عبرها الصواريخ الدقيقة الى مستودعاته في لبنان، بينما لم تُسجّل اي حادثة من هذا النوع في البحر، على سبيل المثال.

 

ومن هنا، تجري محاولات حثيثة من قبل البعض لتعديل مهمة اليونيفيل بحيث تشمل الحدود اللبنانية السورية، وذلك بهدف قطع شريان الإمدادات البرية عن الحزب، وفق قول الاوساط القريبة منه.

 

وتلفت تلك الاوساط الى انه عندما عرض رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، قبل فترة، الخرائط المزعومة حول مستودعات الصواريخ الدقيقة، إنمّا سلّط الضوء على ملعب العهد في محيط مطار بيروت، بمعزل عن انّ ادعاءه غير صحيح أصلاً.

 

ويستغرب المحيطون بالحزب إصرار البعض على نسج روايات سوريالية وزَجّ اسمه فيها، «بينما تتطلّب هذه اللحظة القاسية تضامناً وطنياً غير مشروط، وترفعاً عن استغلال الكارثة لتحقيق أي مآرب سياسية».

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ماكرون يصف اللقاء مع السيدة فيروز بالاستثنائي