كلبٌ شرس يرعب سكّان بلدة لبنانية.. عضّ "منى" ولا يزال شاردًا!

كلبٌ شرس يرعب سكّان بلدة لبنانية.. عضّ "منى" ولا يزال شاردًا!
كلبٌ شرس يرعب سكّان بلدة لبنانية.. عضّ "منى" ولا يزال شاردًا!

هاجم كلب شارد منزل السيدة منى يوسف القاضي في اجدعبرين في الكورة، وعضّها برجلها خلال محاولتها طرده.

وتوجهت بها عائلتها الى المراكز الصحية في المنطقة لاجراء لقاح خاص بداء الكلب، الا انها لم توفّق، فنقلت الى بيروت، وفي مستشفى بحنس قدموا لها لقاحا واحدا لعدم توفر سواه، وطلبوا منها العودة بعد عشرة ايام تقريبا الى حين تأمين اللقاح الثاني.

وحاول رئيس بلدية اجدعبرين عبدالله العلي التواصل مع المعنيين لاتخاذ الاجراء المناسب تجاه الكلب، وقد اجمعوا جميعهم على عدم قتله، ولم يقدموا حلا عمليا لابعاده عن المنزل والبلدة باكملها.

وناشد العلي وزارة الصحة تأمين اللقاحات الخاصة بداء الكلب في المنطقة بشكل سريع لازدياد عدد الكلاب الشاردة، وخشية تسببها بوفيات جديدة.

وتمنى على المعنيين التدخل السريع لنقل الكلب من البلدة لان احدا لا يجرؤ على الاقتراب منه لشراسته.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى في موسكو.. أعداد وفيات كورونا تنخفض