دمشق تردّ على الاتهامات حول استخدام "الكيماوي": أكاذيب وفبركات

دمشق تردّ على الاتهامات حول استخدام "الكيماوي": أكاذيب وفبركات
دمشق تردّ على الاتهامات حول استخدام "الكيماوي": أكاذيب وفبركات

أكَّد مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين السورية أنّ "سوريا تدين جملة الأكاذيب والمزاعم التي ساقها وزيرا الخارجية الأميركي والفرنسي حول استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا والتي تندرج في إطار سياسة الاستهداف الممنهج لها"، وذلك بحسب ما أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا".

وقال المصدر إنّ "سوريا أبدت على الدوام كلَّ التعاون ووفَّرت كلّ الظروف لإجراء تحقيق نزيه وموضوعي ومهني حول استخدام الأسلحة الكيماوية إلا أنَّ زمرة الغرب الاستعماري هي من أعاقت ذلك دائماً ومارست شتى أنواع الضغوط على فرق التحقيق بغية تسييسه".

وأضاف: "من يسوق ويفبرك هذه الأكاذيب ويتعدَّى على صلاحيات المنظمات الدولية المعنية ويمارس الضغوط عليها لخدمة أجنداته لا يمتلك الصدقية ولا أدنى المعايير الأخلاقية والقانونية لينصب نفسه حكماً بل هو من يجب أن يوضع في قفص الاتهام ويحاسب".

واعتبر المصدر أنّ "الزمرة المعادية لسوريا دأبت على سوق الاتهامات والفبركات قبل أيّ استحقاق سياسي بهدف اعاقة اي جهد يسهم في إيجاد مخرج للأزمة في سوريا".

(سانا)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى سعيد عبر 'تويتر': ديكين في قنّ واحد لا يعيشوا