السيارات الأميركية المستعملة تغزو الأسواق!

السيارات الأميركية المستعملة تغزو الأسواق!
السيارات الأميركية المستعملة تغزو الأسواق!

أشار تقرير نشرته صحيفة "العربي الجديد" إلى أنّ السيارات المستعملة في الولايات المتحدة الأميركية باتت هي المفضلة حالياً في العراق بين المواطنين والتجار على حدٍّ سواء بعد إعادة تنظيم دخول تلك السيارات القادمة أخيراً، سواء عبر ميناء البصرة جنوباً، أو من خلال المعبر البرِّي من الأردن بمحافظة الأنبار غرب البلاد، أو من خلال تجار يقومون بجمع تلك السيارات التي تتعرض لحوادث أو ضرر من دول خليجية أو عربية وحتَّى أوروبية وتوريدها للبلاد عبر ميناء العقبة الأردني.

وبحسب القرير، فإنّه ووفقاً لأرقام غير رسمية "يبلغ مجموع تلك السيارات المستوردة من الولايات المتحدة أياً كان بلد الصنع ما بين 4 إلى 5 آلاف سيارة شهرياً، وعادة ما يتلاعب التجار بقوانين استيراد السيارات في العراق من خلال تسجيل السيارات التي يقلّ تاريخ صنعها عن ثلاث سنوات ضمن "قطع غيار مستعملة"، أمَّا تلك التي لا تقل عن 3 سنوات من تاريخ الصنع فتدخل بصورة طبيعية للبلاد ويتم تسجيلها ودفع رسومها الجمركية.

وباتت تلك السيارات التي اصطلح عليها بالعراق "وارد أميركي" المفضلة لدى فئات كبيرة، وتراجعت بدورها السيارات المستوردة من الصين وكوريا وإيران.

وينقل التقرير عن مصدر في وزارة التجارة العراقية، قوله إنّ هذا القطاع أو النوع من الاستيراد باتَ أيضاً حكراً على شخصيات مقرَّبة من أحزاب أو فصائل مسلحة وسياسيين بارزين، لذا فهم محميّون.

وتابع المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته أنّه "من مجموع 200 ألف سيارة وارد أميركي دخلت البلاد فإنّ أكثر من نصفها دخلت كقطع غيار وليس كسيارة، لكن بعد عبورها للجمارك أخذت طريقها للتصليح ثم بيعت وصارت اليوم بالشارع".

ويضيف: "يتمّ شراء السيارات من هذا النوع بمبالغ بسيطة جداً من المصدر بدءاً من 600 دولار وحتى 3 آلاف دولار، ثم تباع بأضعاف هذا السعر".

(العربي الجديد)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بعد الإفراج عن الناقلة.. بريطانيا تتوعد إيران
التالى 'المستقبل' يحذّر مما يحاك للطائف