أخبار عاجلة
الصحة العالمية: علينا ألا نستسلم في مكافحة كورونا -
البرهان: لم نتعرض لأي ضغوط أميركية من أجل التطبيع -
المجذوب: نعمل على إنقاذ العام الدراسي -
المراكز الأميركية: 63195 إصابة جديدة بـ”كورونا” -
4 إصابات جديدة بكورونا في حارة صيدا -
أكثر من 50 ألف إصابة جديدة بـ”كورونا” في إسبانيا -
بانو عن تحقيق المرفأ: “مكانك راوح” -
999 حالة شفاء جديدة من “كورونا” في لبنان -

اعتقال "سفاح باكستان" ومغتصب زينب: يسكن بنفس الحي.. وهكذا توارى عن الأنظار

اعتقال "سفاح باكستان" ومغتصب زينب: يسكن بنفس الحي.. وهكذا توارى عن الأنظار
اعتقال "سفاح باكستان" ومغتصب زينب: يسكن بنفس الحي.. وهكذا توارى عن الأنظار

أكدت وسائل إعلام باكستانية تحقيق تقدم ملموس في التحقيقات المتعلقة بقضية الطفلة زينب التي شغلت الرأي العام المحلي والدولي. ونقلت وسائل الإعلام المحلية عن مصادر في الشرطة خبر اعتقال أحد المشتبه بهم الرئيسيين في القضية. وأضافت وسائل الإعلام المحلية، نقلا عن مصادرها، أن الجاني، ويدعى "عمران علي"، هو من مواليد عام 1994 ويقطن في نفس الحي الذي تعيش فيه أسرة زينب، وقد اعترف بجريمته إضافةً إلى جرائم أخرى.

وصرح محمد أحمد خان، المتحدث باسم حكومة إقليم النبجاب، أنه تم اعتقال ثلاثة أشخاص من بينهم المشتبه الرئيسي الذي كشفت عنه وسائل الإعلام. وأضاف خان أنه يجري التحقيق مع المشتبه بهم ومواصلة البحث الجنائي وإجراء فحص الحمض النووي للتحقق واستكمال ملف القضية. وأشار خان إلى أنه، ومنذ بداية القضية، تم إجراء فحص لـ600 شخص. ونوه المتحدث باسم حكومة إقليم البنجاب إلى أن الإعلان الرسمي بشأن هوية المجرم سوف يتم بعد اكتمال التحقيقات.

ونقلت وسائل الإعلام المحلية أن المشتبه به الرئيسي سبق أن اعتقل من قبل قوات الأمن خلال التحقيقات الأولية قبل أن يتم الإفراج عنه. وأضافت أن المحققين قرروا إعادة اعتقاله بعد تزايد الشكوك والمؤشرات ضده.

وأشارت تقارير إعلامية إلى أن المشتبه به غادر منزله إلى مدينة مجاورة، حيث قام بحلق لحيته والتواري عن الأنظار. ونقل شهود عيان أن منزل أسرة المشتبه به، وهو مجاور لمنزل أحد أقرباء زينب مغلق حيث يُعتقد أن كامل العائلة باتت محتجزة لدى أجهزة الأمن للتحقيق.

وفي تعليق أولي، صرح أمين أنصاري والد الطفلة زينب أنه ينتظر الإعلان الرسمي عن هوية المجرم، وطالب بإنزال أقصى العقوبات ضد الجاني وإعدامه أمام العامة. ونفى أمين وجود أي قرابة للمشتبه به الرئيسي مع أسرته.

وكانت زينب اختفت من منزل أسرتها في مدينة قصور في الرابع من كانون الثاني الجاري قبل أن يتم العثور على جثتها بعد خمسة أيام في مكب للنفايات، حيث تبين تعرضها للاغتصاب والتعنيف قبل أن تفارق الحياة، وفق تقرير الطب الشرعي.

(العربية)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق فاوتشي: البت في لقاح كورونا سيكون في أوائل كانون الاول
التالى رابطة المودعين: مجلس النواب يضرب مستقبل الطلاب لصالح المصارف