أخبار عاجلة
الدولار يرتفع من جديد.. إليكم سعر الصرف اليوم السبت -
ظريف: مستعدون لحوار السعودية -
ما سبب التأخر بإعلان الحكومة؟ -
أزمة القطاع الصحي.. ماذا كشف جبق؟ -
عثروا عليه جثة.. ضربة على الرأس وحجر كبير بجانبه -
قرش في بحر العبده - عكار -
تحضروا.. موجة برد قارس الاسبوع المقبل -

مكاري "مفتاح أساسي" في الكورة

مكاري "مفتاح أساسي" في الكورة
مكاري "مفتاح أساسي" في الكورة

تحتل الكورة موقعا متقدما في معركة محتدمة في دائرة الشمال الثالثة التي تضم البترون ـ بشري ـ الكورة ـ زغرتا (10 مقاعد فيها 7 موارنة و3 أرثوذكس في الكورة). ومن المبكر التكهن بالتحالفات وسط صمت مطبق لتيار المستقبل وترقب لقرار نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري الذي تؤكد مصادره أنه عازم على عدم خوض الانتخابات، وهو يترقب اللوائح لتقويم المرشحين ليقرر بعدها لمن سيقدم الدعم.

وفي رأي مصادر متابعة أن لمكاري إحراجا ثلاثي الأبعاد في منطقة الكورة: علاقة شخصية وصداقة مع النائب سليمان فرنجية، تحالف «المستقبل» المفترض مع القوات اللبنانية، وتحالف «المستقبل» مع التيار الوطني الحر في الحكومة.

وهذا الإحراج قد يلزم مكاري الابتعاد وترشيح مقرب منه منعا للاصطدام مع حلفائه وأصدقائه. ولكن على رغم تداول اسم مدير مكتبه نبيل موسى، ترددت معلومات أن مكاري قد يتراجع في اللحظات الأخيرة.

وتشير مصادر مكاري الى انه قادر على تجيير 80% من الأصوات الكورانية، إذ يكفي تصويت بلدته التي يفوز فيها وحدها بـ 3000 صوت صاف. وبحسب المصادر، فإن مكاري ينال شخصيا ما يعادل الـ 90% من أصوات السنة في انتخابات الكورة.

أما تيار المستقبل، فهو يترقب بدوره قرار مكاري النهائي، وهو لا يستطيع تخطي حيثيته في الكورة، والمستقبل لن يتخلى عن مقعده في هذا القضاء بسهولة لأي كان، إلا أن الأولوية تبقى لمكاري في حال أراد الترشح.

أما بشأن تحالف القوات ـ المستقبل، فتؤكد مصادر مقربة من الطرفين أنه على رغم خلاف الحريري ـ جعجع، فإن القاعدة السنية الكورانية لم تتأثر بالخلاف بشكل جذري، بالإشارة الى أن العلاقة بحد ذاتها هي في صدد إعادة الترميم، والتحالف القواتي ـ المستقبلي وارد على القطعة في الكورة جديا، علما أن القوات تبدو منفتحة على التحالف مع الجميع عدا حزب الله والقومي.

في المقابل، يتجه تيار «المردة» الى تأليف لائحة مع الحزب القومي ومع عائلة طوق في بشري والنائب بطرس حرب في البترون، ولن يستطيع «المردة» ترشيح أحد في الكورة غير الوزير السابق فايز غصن.

ومن المؤكد أن «المردة» لن يتحالف مع القوات في الكورة، لكنه في المقابل لن يتحالف مع التيار الوطني الحر، فيما الصوت الشيعي سيصب بلوكا واحدا لصالح مرشح «المردة».

(الأنباء الكويتية)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق حسن فضل الله: للتحقيق بالتحويلات المالية منذ بداية 2019
التالى سنوات تتشابه... ويبقى الأمل مترنحًا بين التفاؤل والتشاؤم!