أخبار عاجلة
لهذه الأسباب تقاطع 'القوات' جلسة اليوم -
ماذا وراء التكرار؟ -
إصابة جديدة بـ'كورونا' في مالية صيدا! -
خيارات جدّية للأكثرية النيابية -
كيف افتتح سعر صرف الدولار بالسوق السوداء؟ -
خلية الأزمة في المنية: 6 إصابات جديدة خلال 72 ساعة -

أفرام الثاني من دير الزور: لعودة أبناء المدينة وإعادة إعمار ما خربه الإرهاب

أفرام الثاني من دير الزور: لعودة أبناء المدينة وإعادة إعمار ما خربه الإرهاب
أفرام الثاني من دير الزور: لعودة أبناء المدينة وإعادة إعمار ما خربه الإرهاب

زار بطريرك أنطاكية وسائر المشرق الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية فى العالم مار أغناطيوس أفرام الثاني اليوم، عددا من الكنائس والمساجد فى مدينة دير الزور، اطلع خلالها على حجم الدمار الذى خلفه ارهابيو "داعش" فى دور العبادة.

ورأس أفرام الثاني قداسا الهيا فى كنيسة مريم العذراء فى دير الزور، حضره عدد من رجال الدين الاسلامي وحشد من ابناء المدينة، حيث أكد في عظة ألقاها على "الصمود الكبير لدير الزور في وجه الهجمات الارهابية والحصار الذى استمر نحو 3 سنوات من قبل ارهابيي داعش على المدينة"، مبتهلا الى "الله ان يعيد الامن والامان الى ربوع الوطن وان يبقى موحدا يعيش بسلام ومحبة".

وافتتح أفرام الثاني ومحافظ دير الزور مستوصف مار افرام الخيري بدير الزورالذي يضم عيادات وصيدلية، وجال فى ارجاء المستوصف، واطلع على تجهيزاته واستمع من العاملين فيه عن الاقسام والخدمات التى يقدمها لأهالي دير الزور.

كما جال يرافقه عدد من المسؤولين في المحافظة في أحياء المدينة، حيث اطلع على حجم التخريب الذي خلفته الجماعات الارهابية، ولا سيّما في الجسر المعلق وجسر السياسية الذى يربط دير الزور بمنطقة الجزيرة.

وبحث البطريرك افرام الثاني مع المسؤولين في المحافظة اهم الاحتياجات للمرحلة المقبلة والمشاريع الخيرية التى ستسهم بها جمعية مار افرام لدعم اهالي دير الزور.

وقال إنّ "إقامة الصلاة فى كنيسة العذراء رسالة للجميع بأن الخير انتصر على الشر، والحق انتصر على الباطل وان الحياة انتصرت على الموت، وشعورنا لا يوصف ونحن نقيم الصلاة رغم الدمار لنثبت للعالم اجمع ان الارهاب لا يمكن ان يدمر عزيمة الشعب السوري الذى يمتلك ارثا حضاريّاً كبيراً". ودعا أبناء دير الزور للعودة الى مدينتهم واعادة اعمار ما خربه الارهاب".

وأكد مدير الأوقاف في دير الزور اياد جنيد أنّ "سورية كانت وستبقى عنوانا للتآخي والمحبة والسلام وبناء الانسان وان دير الزور نموذج للوحدة الوطنية.

وأعلن مطران الجزيرة والفرات للسريان الأرثوذكس المطران مار موريس عمسيح أنه "سيتمّ بناء ما دمره الارهاب، ونحن ماضون في بناء بلدنا والله معنا ما دمنا متحابين متعاضدين

أمّا الكاهن في كاتدرائية مار جرجس للسريان الارثوذكس فى الجزيرة والفرات الاب كبرئيل خاجو فأكّد أنّ "أبناء سورية اعتادوا على بناء الانسان وانهم يحملون الامل دائما بمستقبل افضل".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الحرائق تصل إلى سوريا بعد لبنان.. حماة تحترق والحرارة أعلى بـ11 درجة من المعدل (فيديو وصور)
التالى ماكرون يصف اللقاء مع السيدة فيروز بالاستثنائي