أخبار عاجلة
الأمير تشارلز 'يرغب في زيارة إيران من أجل السلام -
إنقاذ حيوانين علقا في سد عكار العتيقة -

بالفيديو.. مؤلف "نار وغضب" يتعرض للإحراج بسبب "علاقة ترامب الغرامية"!

بالفيديو.. مؤلف "نار وغضب" يتعرض للإحراج بسبب "علاقة ترامب الغرامية"!
بالفيديو.. مؤلف "نار وغضب" يتعرض للإحراج بسبب "علاقة ترامب الغرامية"!

وجد مايكل وولف، مؤلف نار وغضب، أحد الكتب الأكثر مبيعاً، نفسه في موقف محرج للغاية خلال برنامج صباحي إخباري هو "Morning Joe" وتقدمه المذيعة الأميركية ميكا بريجينسكي، على شبكة MSNBC.

وكان مؤلف الكتاب ألمح في مقابلة إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب كان على علاقة سرية مع امرأة وردت تفاصيل عنها في كتابه.

وقال وولف في كتابه إن نيكي هيلي إحدى النساء البارزات في إدارة ترامب كانت تعمل على تقديم نفسها كوريثة للرئيس.

وخلال البرنامج الذي تشارك في تقديمه بريجينسكي، قالت المذيعة لوولف، مشيرةً إلى المندوبة الأميركية في الأمم المتحدة: "قد يكون لديك الوقت للترفيه والرقص.. لكن قذف امرأة؟! إنه أمر مخزٍ".

لكن وولف نفى أن يكون قصد هيلي، وقال إن المندوبة "نفت شيئاً لم تتهم به أصلاً".

وقاطعته المذيعة الشهيرة قائلةً: "أنت تجلس في Morning Joe"، وبشكل مفاجئ أنهت النقاش وأضافت: "أنا آسفة، هذا غير ملائم.. لكننا انتهينا".

في أعقاب الحلقة، كتب وولف عدة تغريدات، أولها أن "الرئيس كان على حق"، مشيراً إلى تغريدات ترامب ضد المقدمة الشهيرة. وأضاف في تغريدة لاحقة "أن يدعى شخص إلى حلقة.. إنها التلفزيونات الجديدة".

وكانت هيلي استنكرت، بشدة، الشائعات التي سرت حول ارتباطها بعلاقة غرامية مع ترامب، ووصفتها بأنها "بغيضة للغاية" و"مقرفة".

وفي مقابلة مع مجلة بولوتيكو حول النساء في السلطة تم بثها إذاعياً، قبل أسبوع، نفت هيلي الشائعات حول علاقتها الغرامية المزعومة مع الرئيس الأميركي. وقالت "إنه أمر غير صحيح على الإطلاق"، وهو أمر "بغيض للغاية ومقرف".

كذلك ردت هيلي على ادعاءات وولف في كتابه بأنها كانت تمضي الكثير من الوقت الخاص مع الرئيس على طائرته الرئاسية وفي مكتبه في البيت الأبيض.

وقالت "كنت على متن الطائرة الرئاسية مرة واحدة، وكان هناك العديد من الأشخاص معنا عندما كنت موجودة".

(العربية)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى سنوات تتشابه... ويبقى الأمل مترنحًا بين التفاؤل والتشاؤم!