أخبار عاجلة
كم ستبلغ تعويضات أسر ضحايا الطائرة الأوكرانية؟ -
هذه التعقيدات تحول دون ولادة الحكومة -
احتجاجات أمام المصارف ورشق للبيض -
شمال لبنان.. طريق أُقفلت وأخرى فتحت -

الفرقاء اللبنانيون يحصدون ما زرعوه

الفرقاء اللبنانيون يحصدون ما زرعوه
الفرقاء اللبنانيون يحصدون ما زرعوه

تحت عنوان "الفرقاء اللبنانيون يحصدون ما زرعوه" كتب وليد شقير في "الحياة" أن "لبنان يحصد تداعيات إحدى نتائج قانون الانتخاب الجديد الذي أقر وسط الضجيج حول إصلاح عملية التمثيل السياسي والطائفي في البلد القائم على فسيفساء المذاهب والتناقضات في مصالح الجماعات التي يتكون منها.

فالقانون جاء هجيناً باسم تصحيح التمثيل المسيحي في البرلمان، تعويضاً عما انتقصت منه الوصاية السورية طوال عقدين ونيف. باسم تصحيح التمثيل هذا، شرّع القانون الجديد القائم على النسبية ابتعاد الطوائف عن بعضها بعضاً عبر ابتداع تقسيم جديد للدوائر الانتخابية.

وشرّع أيضاً عبر بدعة الصوت التفضيلي الواحد للمرشحين، والقائم على النظام الأكثري الطائفي والمناطقي، أن يغدر الحليف بحليفه في اللائحة الواحدة، وسمح باعتقاد عدد من القادة المسيحيين ولاسيما الموارنة، أن بإمكانهم الاستغناء عن الحاجة إلى التعاون مع السنة في بعض المناطق، وبعدم حاجتهم إلى أصوات الشيعة في مناطق أخرى. وأوهم هؤلاء بالقدرة على تخطي التعاون مع الدروز.

وإذا كانت التعبئة الانتخابية تقوم على هذا الواقع، فإن هذا وحده كفيل باستمرار الأزمة حتى الانتخابات. أما الانطباع القائل إن الرئاسة المسيحية وامتداداتها في المؤسسات ستسعى إلى استرداد موقع القوة الذي تمتع به المسيحيون في التركيبة اللبنانية قبل اتفاق الطائف، فإنه سيقود إذا صح أن هذا هو الهدف، إلى استمرار الأزمة إلى ما بعد الانتخابات حيث يمكن أن نشهد خلطاً للأوراق في التحالفات السياسية والطائفية في ظل ريبة الثنائي الشيعي من تعاون مسيحي- سني، لتقليص سلطة المواقع الشيعية التي حققت مكتسبات في ظل الوصاية السورية ثم تحت كنف فائض قوة حزب الله، لا سيما بعد الانسحاب السوري بسبب اغتيال الرئيس رفيق الحريري. فخطاب الوزير باسيل يقوم على فلسفة استعادة الحقوق المسيحية التي يعتقدها مسلوبة، بطريقة عبثية، فيعتبر رئاسة العماد عون للجمهورية بداية لاستعادتها.

ويذهب إلى حد تطييف إقرار سلسلة الرتب والرواتب لموظفي الدولة وأساتذتها وعسكرييها. فهو اعتبر أن إقرارها يرمي إلى تشجيع المسيحيين على الدخول إلى ملاك الدولة، على رغم أن المستفيدين من السلسلة هم المسلمون العاملون في القطاع العام أسوة بالمسيحيين، وربما أكثر! الأسابيع المقبلة ستكشف إذا كان رئيس الحكومة سيحصد بدوره مفاعيل تبنيه ترشيح عون، نتيجة الأزمة الراهنة تعطيلاً لما أمل به من استعادة دور الرئاسة الثالثة في إطلاق مرحلة جديدة باستعادة الثقة وإعادة تحريك المؤسسات وتصحيح الاقتصاد في المؤتمرات الدولية المنتظرة لدعم لبنان.

(الحياة)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى سنوات تتشابه... ويبقى الأمل مترنحًا بين التفاؤل والتشاؤم!