أنقرة تتقدم نحو العيس ودمشق تمنعها من البقاء... ما أهمية هذه المنطقة؟

أنقرة تتقدم نحو العيس ودمشق تمنعها من البقاء... ما أهمية هذه المنطقة؟
أنقرة تتقدم نحو العيس ودمشق تمنعها من البقاء... ما أهمية هذه المنطقة؟

كان لافتاً الدخول التركي المحدود بإتجاه تلة العيس في ريف حلب الغربي الأمر الذي ترافق مع هجوم مدفعي كثيف من الجيش السوري وحلفائه، فأنتج تراجعاً تركياً إلى خطوط خلفية في إدلب.

تقول مصادر ميدانية أن العيس وتلتها لها أهمية إستراتيجية في الصراع والمعارك في كل من إدلب وحلب، حيث أن السيطرة على هذه التلة تعني إسقاطاً كاملاً لريف حلب الغربي، إضافة إلى السيطرة على أوتوستراد حلب – إدلب.

وترى المصادر أنه في مقابل عدم رغبة أنقرة بأن يسيطر الجيش السوري على تلك المنطقة، بإعتبار أن مناطق نفوذه تصبح لزوم ما لا يلزم وخارج الصراع والتأثير الميداني، يريد الجيش السوري محاصرة إدلب من جهة ريف حلب الشرقي والتأمين النهائي لمدينة حلب من الجهة الغربية وهو ما لم يحصل حتى اليوم.

وتعتبر المصادر أن الموقف الروسي المتساهل مع تركيا تلقى ضربة قوية من خلال إستخدام الجيش السوري و"حزب الله" القوة الصاروخية للتصدي للتقدم التركي.

وتقول المصادر أن موقف موسكو لن يستمر على هذه الحالة خاصة في ظل مساهمة أنقرة في عرقلة وإفشال مؤتمر سوتشي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رابطة المودعين: مجلس النواب يضرب مستقبل الطلاب لصالح المصارف