بالتفاصيل: هذا ما فعله ترامب بالاقتصاد الأميركي.. وهذه مفاجأة البطالة!

بالتفاصيل: هذا ما فعله ترامب بالاقتصاد الأميركي.. وهذه مفاجأة البطالة!
بالتفاصيل: هذا ما فعله ترامب بالاقتصاد الأميركي.. وهذه مفاجأة البطالة!

تحت عنوان "إقتصاد أميركا في السنة الأولى من ولاية ترامب" كتب مسعود المعلوف في صحيفة "الجمهورية": "تمكّن دونالد ترامب، في الإنتخابات التمهيديّة للحزب الجمهوري خلال العام 2016، من التغلّب على ستة عشر مرشحاً آخرين كان معظمهم يفوقونه خبرة ومعرفة بخفايا السياسة الأميركيّة وبالحملات الإنتخابية، وذلك على رغم ما كان يحمل معه من إرثٍ فضائحي في أمور أخلاقية وجنسية ومالية، وعلى رغم المواقف المتناقضة والمتطرّفة والعنصرية التي كان يُطلقها بين الحين والآخر، لدرجة أنّ منافِسته من الحزب الديموقراطي هيلاري كلينتون كانت سعيدة جداً عندما اختير ليكون هو بالذات المرشّح الجمهوري لثقتها بعدم إمكانية دخول مرشّح من أمثاله البيت الأبيض. ولكنه فاجأ الجميع وأصبح الرئيسَ الخامس والأربعين للولايات المتحدة.

وقد توقّع كثيرون، بعدما تسلّم ترامب الرئاسة، أنه سيُغيّر سلوكه ويُصبح أكثر رصانةً وموضوعيّة، وأنّه سيسعى إلى تضييق الهوّة بين الجمهوريّين والديموقراطيّين واجتذاب قسم من المواطنين الذين لم يصوّتوا له مثلما كان يفعل كلّ من أسلافه في بداية ولايته عبر الإبتعاد بعض الشيء عن مواقف الحزب الذي ينتمي إليه والإقتراب من الوسط السياسي لكي يكون رئيساً للجميع وليس لمحازبيه فحسب.

ولكن هنا أيضاً، وبعد سنة كاملة على تولّيه الرئاسة، لم يُحقّق ترامب الآمال بل بقيَ يتصرَّف وكأنّه ما زال مرشّحاً لا يهمّه سوى التركيز على برنامجه الإنتخابي.

فخلال السنة الأولى من رئاسته، تمسَّك بمواقفه العنصرية عبر اتّخاذ قرار بمنع دخول مواطنين من ست دول إسلامية، متسائلاً في أحد الإجتماعات مع بعض أعضاء الكونغرس لماذا على الولايات المتّحدة قبول مهاجرين من دول ومناطق وصَفها بأنّها أوكار قذارة مثل هايتي وأفريقيا.

كما استمرّ في إطلاق تغريدات يوميّة منها ما يتعلّق بانتقاد للمرشحة هيلاري كلينتون، ومنها ما يناقض مواقف وزراء في حكومته ومعظمها يتّهم أكثرية وسائل الإعلام بترويج أنباء كاذبة، لدرجة أنّه أصبح يصِف باستمرار الصحف الأميركية الرصينة مثل "الواشنطن بوست" و"نيويورك تايمز» وسواها، ومحطات تلفزيون شهيرة مثل "سي أن أن" وغيرها بأنها تروّج أنباءَ كاذبة.

من جهة ثانية، طرد ترامب عدداً غير قليل من مساعديه الكبار في البيت الأبيض لمجرّد تساؤلهم عن جدوى بعض المواقف التي يتّخذها، كما استقال آخرون بملء إرادتهم، كما أنّ مدراء ومستشارين كباراً في حملته الإنتخابية هم حالياً قيد التحقيق لدى لجان في الكونغرس ولدى محقّق خاص بتهمة إمكانية حصول تواطؤ مع روسيا أثناء الحملة، وقد أعرب المحقّق الخاص عن احتمال استجواب ترامب شخصياً في هذا الموضوع وفي حال ثبوت أيّ تواطُؤ، فإن رئاسة ترامب ستتعرّض لزعزعة كبرى".

في مثل هذه الأجواء من عدم الإستقرار، من المتوقع أن يتراجع الإقتصاد الوطني وتنخفض نسبة النموّ وتزداد البطالة، إلّا أنّ مفاجآت ترامب لا تقتصر على سيّئات الأمور، بل له أيضاً مفاجآت سارّة خاصة على الصعيد الإقتصادي، إذ منذ تسلّمه الرئاسة، شهد الإقتصاد الأميركي تقدّماً ملحوظاً، فيما يلي أهم مؤشراته:

- أولاً: نسبة النموّ: سجّل الناتج المحلّي القائم نسبة نموّ بلغت 3 في المئة في السنة الأولى لتسلّم ترامب الرئاسة، وهذه نسبة لم تشهدها الولايات المتحدة منذ سنوات عديدة. وقد كان الإختصاصيّون يتوقعون نسبة نحو 2 في المئة، إلّا أنّ النتائج فاقت التوقعات وسجّل الإقتصاد الوطني نموّاً ملموساً في السنة الأولى من رئاسة ترامب.

- ثانياً: البطالة: تدنّت نسبة البطالة في الولايات المتحدة الى 4,1 في المئة، إذ إنّ أكثر من مليوني مواطن استطاعوا إيجاد عمل عام 2017، وهذا رقم جيد جداً ويعود ذلك - حسب ترامب ومؤيّديه - إلى قانون خفض الضرائب على الشركات الذي وعَد ترامب بتحقيقه وتمكّن من إصداره في آخر العام الماضي، ممّا زاد من نسبة أرباح الشركات التي وسّعت أعمالها نتيجةً لذلك وزادت نسبة التوظيف فيها، كما أنّ شركاتٍ أميركية عادت الى الولايات المتحدة بعدما كانت قد انتقلت الى دول أخرى بسبب ارتفاع الضرائب في الماضي".

لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ماكرون يصف اللقاء مع السيدة فيروز بالاستثنائي