أخبار عاجلة
مهمّة اللجنة النيابية الفرعية محورية -
المفاوضات مع صندوق النقد -
لبنان متمسّك بالقوّات الدولية -
حلقات الضغوطات تتوالى -
لا قرارات إزاء قانون قيصر بعد -
قانون قيصر يفرمل زيارة دياب إلى سورية -
هدف الثوّار تصعيد الحملة على الحكومة -

'الكتائب' عن تعدد الأرقام الخاصة بالخسائر: مهزلة

'الكتائب' عن تعدد الأرقام الخاصة بالخسائر: مهزلة
'الكتائب' عن تعدد الأرقام الخاصة بالخسائر: مهزلة
إستغرب مصدر كتائبي مسؤول عبر "الجمهورية" تعدّد الارقام الخاصة بالخسائر التي يعاني منها كل من مصرف لبنان والمصارف والدولة اللبنانية وتضاربها، وعدم تمكّن الحكومة حتى الآن من توحيد هذه الارقام خصوصاً انّ المفاوضات مع صندوق النقد الدولي قد بدأت.
ووصف المصدر "صراع الأرقام" بالمهزلة التي لا تليق بالشعب اللبناني والتي لا يمكن في ضوئها الخروج من الأزمة.

وتساءل المصدر: "كيف يمكن لحكومة تقول بأنّها في صدد خطة انقاذية ألّا تتوصل الى قراءة واحدة مع مصرف لبنان وجمعية المصارف والقطاعات الاقتصادية الاخرى في شأن الارقام والخسائر وحاجات لبنان؟ وأية مساعدات يمكن للبنانيين أن يأملوا في الحصول عليها في ظلّ غياب المهنية والاحترافية والقواعد العلمية، وخصوصاً في غياب المصداقية وما يتسبّبه كل ذلك من غياب للثقة الدولية بالحكومة اللبنانية وبالمنظومة السياسية التي تتحكّم بقرارها»؟

واعتبر المصدر، انّ الاستمرار في التخبّط سيُغرق لبنان في الازمات، وانّ المضي في اعتبار الازمة ازمة ارقام، ولو نجحت الحكومة في توحيدها، هو تجاهل متعمّد للأسباب الحقيقية السياسية الداخلية والخارجية لما يعاني منه لبنان!
وخلص المصدر: "لم يعد هناك مفرّ من التغيير السياسي الداخلي، بعدما أثبتت منظومة التسوية فشلها حتى بمجرد عملية لجمع الارقام... فكيف لها ان تنجح في جمع اللبنانيين حول مشروع واحد للحل"؟
وختم: "لذلك فإنّ الحل هو بتغيير سياسي جذري من خلال انتخابات نيابية مبكرة تعيد انتاج السلطتين التشريعية والتنفيذية وتفتح الابواب امام مفاوضات جدّية مع المجتمع الدولي لمساعدة لبنان في الخروج من أزماته".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تحالفات حول الاستحقاق الرئاسي المقبل