أخبار عاجلة
عاملات المنازل ضحايا الدولار أيضاً -
مجلس الوزراء يعتدي على مهام إدارة المناقصات -
ريفي: «حزب الله» حلّ «سرايا المقاومة» -
وفود البذخ في الدولة المفلسة ..! -
جرعات الدعم الخارجي هل تصل متأخرة؟ -
إيران أو الوضع الاقتصادي في لبنان أولاً ؟! -

نصرالله يكذب على نفسه والحقائق ترد عليه

نصرالله يكذب على نفسه والحقائق ترد عليه
نصرالله يكذب على نفسه والحقائق ترد عليه

حين حكم رفيق الحريري لبنان توظف اللبنانيون من مختلف شرائحهم، ومذ حكمه حسن نصرالله تحول الوطنيون إلى شهداء، وجمهوره إلى قتلى وقتلة، وحلفاؤه - مهما علت مراتبهم - إلى منبوذين، رفيق الحريري أعاد إعمار لبنان، أما نصرالله فدمره وساهم في تدمير العراق واليمن، ووزره الأكبر في سورية.

قبل أيام ألقى نصرالله كلمة رنانة خلت من المفاجآت، إذ استمر في الكذب على نفسه وتضليل جمهوره، وكانت المناسبة ذكرى انتصاره المزعوم على إسرائيل في حرب تموز.

بدأ نصرالله كلمته بقضاء أهل الجنوب عيدهم في أمن وأمان، مشيدا بالإعمار في الجنوب، وبأن لا منة في ذلك على أحد، لكن فضل إعمار الجنوب يعود إلى المملكة العربية السعودية.

بعد حرب تموز التي افتعلها نصرالله منفردا، قدمت المملكة هبة إلى الدولة اللبنانية لمعالجة آثار الحرب تقدر بـ746 مليون دولار أنفقتها الحكومة، وفق مشيئة الواهب، على النحو التالي: إغاثة عاجلة (50 مليون دولار)، إعادة إعمار 208 قرى وبلدات (293 مليون دولار)، إعادة إعمار أبنية منها 36 عقارا في الضاحية الجنوبية بقيمة (32 مليون دولار)، إعادة إعمار البنى التحتية ومشاريع إنمائية (175 مليون دولار)، دعم قطاع التعليم (84 مليون دولار)، دعم الجيش وقوى الأمن (100 مليون دولار)، مساعدات للقاطنين في المخيمات (12 مليون دولار).

ومن خلال أرقام الحكومة اللبنانية الرسمية والمعلنة، فإن نسبة المساعدات السعودية في إطار مجموع المساعدات التي قدمت للبنان بعد الحرب 63% منها، عالجت الأضرار العقارية والسكنية بما نسبته 44%، وهذه الأرقام أغفلت الوديعة السعودية في البنك المركزي اللبناني التي تقدر بمليار دولار، ولم تحتسب مبادرة الملك عبدالله بن عبدالعزيز التي سددت رسوم الطلبة اللبنانيين في المدارس لعامين متتاليين.

يقول نصرالله إن إسرائيل تخاف من الاعتداء على لبنان بفضل سلاح حزب الله، والواقع يكذب آمين ميليشيا الحزب الإلهي، فالصواريخ تدك معسكراته وعناصره وسلاحه في سورية وفي العراق من دون أن يتجرأ على الرد، وبالتالي فإن توافق المجتمع الدولي على تحييد لبنان - إلى هذه اللحظة - هو ما منع تمدد الغارات الإسرائيلية.

يقول نصرالله إن حرب تموز توقفت بفضل ضغوط غربية سببها انهيار الجيش الإسرائيلي، وهنا لن يرد على نصرالله إلا نصرالله، الذي توسل الرياض في كلمة متلفزة - وقت الأزمة - لإيقاف الحرب، ويضيف نصرالله بأن الحرب لو استمرت لانهارت إسرائيل نفسها، وهنا لن يجد نصرالله من يقدم له الشكر إلا إسرائيل.

ويكمل نصرالله بأنه وقت الحرب انعدمت الوحدة الوطنية داخل لبنان وقد صدق في ذلك، فقد شن ما يسمى بحزب الله هذه الحرب خدمة لإيران، وحين انتصر لم ينتصر على إسرائيل مطلقا بل انتصر على لبنان، وفوق ذلك، حين تحملت بيروت وتحمل الجبل ضيافة جمهور الحزب خلال الحرب، غدر بهم نصرالله قتلا وترويعا واحتلالا في ٧ آيار.

وصدق نصرالله أيضا حين قال بأن الاعتداء على محور المقاومة يعني إشعال المنطقة، وهنا يؤكد نصرالله انسلاخ حزبه عن العروبة وعن لبنان وعن الشرعيتين الدولية والأخلاقية، وبأن الولاء لإيران وللولي فقيه عنده فوق كل اعتبار، والمتضرر الأول والأكبر من هذا النهج هو لبنان قبل سواه.

وأكثر المقاطع طرافة في خطاب نصرالله هو حديثه عن الوضع الداخلي، إذ قال بأن حزبه يؤمن بالسلم الأهلي والعيش المشترك، وبأنه يرفض إلغاء أحد في الطوائف الأخرى، ومن قال ذلك - من خلال ممارساته وممارسات حزبه وحلفه - لم يجد وسيلة يتقرب بها إلى الله سوى قتل الآخرين، من رفيق الحريري إلى وسام الحسن ومحمد شطح داخل لبنان، وخارجه بقتل العراقيين والسوريين وتهجيرهم، علما بأنه في نفس خطابه خون من يعارضه داخل طائفته، أما أولئك الذين يخشى إلغاءهم في الطوائف الأخرى فهم عملاؤه، وهؤلاء مصيرهم الغرق لا محالة.

وحيث إن الحديث عن حرب تموز، لا بد من الإشادة بالأبطال الحقيقيين: في خارج لبنان الملك عبدالله بن عبدالعزيز والرئيس حسني مبارك، وفي الداخل الرئيس فؤاد السنيورة ولا سواه، مع دور محوري للسفير السعودي التاريخي د. عبدالعزيز خوجة.

حكم الرئيس السنيورة لبنان بين (2005-2009) في أصعب سنوات لبنان، وتميزت حكوماته بغير إنجاز، كمشروع المحكمة الدولية والاهتمام بالشمال والصمود أمام حصار الميليشيات ودحر الإرهاب في مخيم النهر البارد وتجاوز حرب تموز بأقل الأضرار مع القيام بإعادة الإعمار على أتمّ وجه، وقد سخر غير مرة نصرالله وجمهوره غير مرة من بكاء الرئيس السنيورة على وطنه لبنان وقت الحرب، وبعد هذه السخرية شاهدنا نصرالله يبكي على الهواء على عناصره في سورية قبيل المقتل الغامض لمصطفى بدر الدين، لكن شتان بين دموع السنيورة ودموع حزب الله، إنه الفرق بين دموع الرجال ودموع التماسيح.

احمد عدنان - عكاظ

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى سنّة لبنان: العداوة لحزب الله وإسرائيل وإيران معاً