أخبار عاجلة
نتنياهو: هناك من يحرض على قتلي وقتل أبنائي -
إصابة جديدة بكورونا في بلدة الشيخ محمد -
رقم قياسي لكورونا في ايران منذ تفشي الجائحة -
إصابة جديدة بكورونا في كفرحزير -
في السكسكية.. أُصيب بكورونا بعد شفائه منه! -
بعد ارتفاع أعداد كورونا.. إجراءات جديدة في برقايل -
حسن: قرارات الإقفال لحماية المواطنين -
حسن: قرارات الإقفال لحماية المواطنين -
أبو الغيط: نهاية تركيا لن تكون طيبة! -

احتفالات "النصر" تعمّ الغوطة.. ومسلحو جوبر وزملكا يخرجون اليوم

احتفالات "النصر" تعمّ الغوطة.. ومسلحو جوبر وزملكا يخرجون اليوم
احتفالات "النصر" تعمّ الغوطة.. ومسلحو جوبر وزملكا يخرجون اليوم

غادر مقاتلون من المعارضة السورية جيبا محاصرا في الغوطة الشرقية الجمعة فيما وافق آخرون على تسليم جيب محاصر ثان بعد شهر من بدء هجوم للجيش على المنطقة لتصبح مدينة دوما الجيب الوحيد الخاضع لسيطرة المعارضة في المنطقة.

وتضع تلك التطورات الرئيس السوري بشار الأسد على شفا تحقيق أكبر انتصار على المسلحين منذ إجبارهم على ترك حلب في كانون الأول 2016 على الرغم من أن المعارضة ما زالت تسيطر على مناطق في شمال غرب وجنوب غرب سوريا، وفق ما قالت وكالة "رويترز" للأنباء.

وبدأ هجوم الجيش للسيطرة على المنطقة المؤلفة من مدن وقرى ومزارع على مشارف العاصمة في 18 شباط بقصف مكثف وأسفر حتى الآن عن سيطرة الحكومة على نحو 90 بالمئة من الغوطة الشرقية. ويقول المرصد السوري لحقوق الإنسان إن أكثر من 1600 قتلوا في تلك الحملة العسكرية.

وأطلق جنود سوريون طلقات ضوئية احتفالا مساء الجمعة فيما استقلت آخر مجموعة من مقاتلي المعارضة وأسرهم الحافلات لمغادرة مدينة حرستا إلى مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة في شمال غرب البلاد.

ووافقوا على تسليم المدينة مقابل ممر آمن للخروج وعفو عن المدنيين الذين قرروا البقاء هناك فيما تستعيد الحكومة السيطرة عليها.

في الوقت نفسه قال مسلحو المعارضة في جيب ثان حول عربين وجوبر وزملكا وعين ترما إنهم وافقوا أيضا على الرحيل إلى شمال غرب البلاد مع عائلاتهم ومدنيين آخرين لا يريدون البقاء تحت حكم الأسد.

وقال التلفزيون السوري الرسمي إن نحو سبعة آلاف شخص سيغادرون من هذه المناطق، بينهم مسلحون يحملون أسلحتهم الخفيفة، بموجب الاتفاق الذي سيبدأ تنفيذه صباح اليوم السبت.

(رويترز)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق هكذا وافقت “الممانعة” على الترسيم مع إسرائيل!
التالى رابطة المودعين: مجلس النواب يضرب مستقبل الطلاب لصالح المصارف